دراساتشؤون مغاربية

القوميون وسؤال الهوية في المغرب العربي (الحلقة الأولى 1من2) قراءة في مقومات الهوية وخصوصياتها في دول المغرب الكبير توفيق المديني

خصوصية المغرب العربي، مقارنة مع المشرق العربي، ليست موضع خلاف، فهي مسألة موضوعية من حيث وجودها

الكتاب: “مقاربة في إشكالية الهوية المغرب العربي المعاصر

الكاتب: د. محمد صالح الهرماسي 

الناشر: دار الفكر المعاصر لبنان، دار الفكر ـ دمشق، 2014 175) صفحة من القطع الكبير).
لا يزال سؤال الهوية مطروحًا بقوة في التاريخ العربي الحديث والمعاصر عامة، وفي تاريخ المغرب العربي خاصة، لأنَّ عصرنا هذا تحكمه جدلية التقدم والتأخر التاريخي. فحديث الهوية هو دومًا حديث أزمة، وحتى توكيد الهوية بحد ذاته علامة أزمة. وأزمة الهوية هي دوما ناتجة عن واحد من اثنين: إما عن إحساس بانفصام، عن شعور بأنَّ “نحن” ليست هي “نحن”، أو عن تعيُّنٍ بالآخر من الخارج قسرًا.

في جدلية التطور والتخلف يحتل العرب الطرف السالب في هذه العلاقة، أمَا الآخر ـ وهنا الغرب ـ فهو يحتل الطرف الموجب.

في العالم العربي تطرح أزمة الهوية بصيغتين متناقضتين، الصيغة الأولى هي التأكيد على الهوية العربية الإسلامية، لا سيما في مضامينها القومية والدينية الأكثر تعصبا ورفضا للغرب وحداثته جملة وتفصيلا، أي صيغة اللوذ بالماضي والدفاع الوهمي عن الذات. وهذه الهوية لا يردمها اختراعًا لأنفسنا هوية ثابتة، سرمدية، لا تزول ولا تحول. فعالمنا هو عالم التغير والتغيير. إنَّ زمانية سلحفاتية، تكرارية، دهرية، كالزمانية التي حكمت وتحكم صيرورة تأخرنا، لن ترد إلينا هوية مستلبة في عالمٍ متغير ومتقدمٍ بإيقاعاتٍ متسارعةٍ..

والصيغة الثانية هي الخطاب العلماني الذي وضع الهوية موضع الاتهام خاصة من قبل النخب غربية التكوين والثقافة في دول الاستقلالات الحديثة. ولا مراء أنَّ الغرب المتطور والمستعمر، قد حدّد لنا بقدرٍ أو بآخرٍهويتنا السلبية ـ ما نحن عليه من تأخر وتجزئة ـ لكنَّ لا مراء بقدر أكبر بما لا يقاس من اليقين في أنَّ هويتنا الإيجابية يجب أن تكون من صنع أيدينا نحن.

فنحن المطالبون أن نتقدم، وإذا عجزنا عن التقدم، فليس لغيرنا أن يحمل عنا مسؤولية عجزنا. ونحن مطالبون أن نتوحد. فإذا بقينا مجزئين، فليس أن نعزو إلى غيرنا مسؤولية استمرار انقسامنا. والهوة الفصامية التي تفصلنا عن ماضينا لا يمكن لأحد سوانا أن يردمها. وهذه الهوة لا يردمها اختراعنا لأنفسنا هوية ثابتة، سرمدية، لا تزول، ولا تحول.

العالم العربي يعيش في زمان التأخر التاريخي، الزمان القطري، الذي يجزىء حتى التجزئة، ويفكك إلى عشائر وطوائف ومذاهب، وإثنيات، وأقليات، الزمان الذي يباعدنا عن العصر بدلاً من أن يقربنا منه ويعمق الهوة بيننا وبين تقدم ىالآخر(الغرب) بدلاً من أن يردمها، ويحاول التعويض عن عجزه عن بناء المستقبل بعبارة الماضي وبالسباحة في الرمال المتحركة لجميع ضرور السلفيات، تمس الحاجة أكثرمن أي وقت سبق إلى التوكيد على البعد التقدمي والديمقراطي، أي العقلاني والعصري، للهوية التي نريد استعادتها وإعادة بنائها.

في هذا الكتاب، الذي يحمل العنوان التالي: “مقاربة في إشكالية الهوية المغرب العربي المعاصر”، لمؤلفه الدكتور محمد صالح الهرماسي، الذي رحل عن هذه الدنيا يوم 10 تموز (يوليو) الجاري، ودفن في دمشق، ويُعَدُّ أحد أعمدة الفكر القومي في تونس، يقدم لنا الدكتور الهرماسي تحليلاً موضوعيًا للأزمة التي تعيشها دول المغرب العربي بنسب متفاوتة بوصفها أخطر الأزمات إطلاقاً، حيث يبدو أن العنف الاستعماري في مختلف تجلياته قد نال من مقومات (الذات المغاربية) نفسها وسلبها وعيها التاريخي مقدماً العلمية والمنهجية والتجريد بعد ان انتزع محور اتصالها بالتاريخ والجماعة.

وهكذا أصبح عدونا فينا وجزءاً من أنفسنا. إنه نفوذ الآخر الذي تسرّب ويتسرّب إلينا وإلى صميم الحياة اليومية عموماً وعلى أرضيتها التربوية والفكرية والثقافية خصوصاً. وقبل الاستقلال وبعده لم يتوقف عن تشويه وعينا التاريخي (بالأنا الذاتية) و(بالنحن الجماعية) وعندما تفقد الذات وتضمحل الأنا تتردى الجماعة ويتلاشى الإجماع فيفقد الانتماء الوطني معناه ووظيفته وتتحول الخيبات المتتالية إلى بواعث محفزة على العنف ضد الجميع أو على الاستقالة من حياة الجميع.

الهوية الشاملة والخصوصية المغاربية

لم تتعامل النخب التي تولت مقاليد السلطة في دولة الاستقلال في المغرب العربي بجدية وموضوعية مع الأركان البنيوية للهوية ولا سيما العروبة والإسلام. وقادها فهمهما المحدود إلى أن عدم وجود دولة الوحدة يعني خرافية ووهمية الذات العربية الواحدة بمضامينها الحضارية الإسلامية، وزاد في (كوزموبوليتية) تلك النخب ما واجهه مشروع الوحدة السياسية العربية من صعوبات، أو ما تعرّض له من تصدّع وانتكاس.

وفي محاولاتها لإقامة الترابط بين شعوبها وبين الأهداف التي حددتها، وترويج شعارات التحديث في نمطه الغربي سعت النخب الحاكمة إلى محاولة فرض هويّة جديدة قوامها إعادة تنشيط الذاكرة الجماعية بتاريخ ما قبل الفتح الإسلامي، وتضخيم الإنجازات والانتصارات خلال القرون الأولى بعد الميلاد، والانفتاح على الغرب، لغة وفكراً وسلوكاً يومياً، كوسيلة جوهرية للتقدم وثقافة فولكلورية قد تكون ممتعة، لكنها في الواقع ليست الثقافة الحقيقة.

ومثلما تعثرت مشاريع التنمية لارتباطها بمرجعية غربية غريبة عن هوية المجتمعات المغاربية إذا أخفقت ـ هي الأخرى ـ محاولات توطين الهوية الجديدة، برغم جميع وسائل الإكراه المستخدمة.

وهكذا تبوّأت قضايا الهوية المكانة الأهم في الفضاءات السياسية والثقافية مؤكدة ـ مرة أخرى ـ استمراريتها دون جمود، وقابليتها للتكيّف دون اضمحلال.

إنَّ المغرب العربي ـ كما نراه ـ جزء لا يتجزأ من الوطن العربي تاريخياً وثقافياً ومصيرياً، ولكنه ذو خصوصية واضحة تتجسد أكثر ما تتجسد في علاقة التكامل بين العروبة والإسلام. وهي علاقة ذات أهمية مفتاحية في قراءة الوضع المغاربي، وما يبرز فيه من قضايا الهوية والحداثة والأطروحة الاساسية التي نقترحها حول هويّة المغرب العربي تتلخص في أن الإسلام ركن حيوي فيها، وأنه لا سبيل إلى حداثة حقيقية تلبي تطلعات الشعوب المغاربية إلا انطلاقاً من مرجعية ثابتة هي الهوية العربية الإسلامية وسياسة تقوم على المشاركة الشعبية.

إن المغرب العربي ـ كما نراه ـ جزء لا يتجزأ من الوطن العربي تاريخياً وثقافياً ومصيرياً، ولكنه ذو خصوصية واضحة تتجسد أكثر ما تتجسد في علاقة التكامل بين العروبة والإسلام. وهي علاقة ذات أهمية مفتاحية في قراءة الوضع المغاربي،

في سياق المحاولات لقراءة الأوضاع في الأقطار المغاربية، يقول الدكتور الهرماسي: بات موضوع الهوية واحداً من الموضوعات الأساسية التي تتصدر النقاشات السياسية والفكرية العربية في العقود الأخيرة. ويبدو أن إثارة هذا الموضوع تأكيداً أو نفياً أخذ في التزايد مع تزايد التحديات التي تفرضها العولمة على الشعوب، وذلك أن الهوية في رأي بعض الباحثين والمفكرين آلية دفاعية متينة تحمي أصحابها من غزو العولمة المتوحشة، ومن هيمنة الثقافة الواحدة. وفي رأي بعضهم الآخر عقبة لا بد من إزالتها، لأنها تحول دون اللحاق بركب الحضارة ودخول العالمية.

وبين اللائذ بأسوار الهوية من شرور العولمة، والمرتمي في أحضان العولمة تخلصاً من أصفاد الهوية، ثم من يرى الحل في هوية منفتحة على العالم وقابلة للاغتناء والتجدد. والمهم في كل هذا أن سؤال الهوية هو اليوم سؤال حقيقي ومصيري إلا أنه ليس سؤالاً حديثاً كما نرى. فمنذ أن عرف العرب الغرب المستعمر الذي فرض عليهم نمطه في الحداثة أصيبوا بصدمة عميقة زلزلت كيانهم ومزّقته، وفرضت بقوّة سؤال الهوية  في مواجهة الآخر الغربي (العدو). ولم يكن السؤال في هذه الحالة يحتمل سوى إجابة واحدة هي: التأكيد على الهوية العربية الإسلامية ولا سيما في مضامينها القومية والدينية الأكثر تعصباً ورفضاً للغرب وحداثته جملة وتفصيلاً.

ولأنها كانت خط الدفاع الأول عن الذات القومية في وجه الغزو الاستعماري، فقد كانت الهوية مقبولة من الجميع، حتى في صورتها الأكثر إمعاناً في المغالاة والأكثر إندغاماً بالدين. بل إن شخصية سياسية مثل الرئيس الراحل بورقيبة والمعروفة بعلمانيتها الشديدة وعمق معرفتها وانتمائها للثقافة الغربية، وإعجابها بحداثة الغرب، لم تكن تستطيع في حقبة النضال الوطني ضد الاستعمار الفرنسي (في تونس) إلا أن ترى وتعلن أن الحجاب هو مقوم من مقومات الهوية والشخصية الوطنية.

وفي الجزائر رفض فرحات عباس (التنازل عن الأحوال الشخصية الإسلامية مقابل تمتع الجزائري بحقوق المواطنة الفرنسية بالرغم من أنه من (المتطورين) الذين أنكروا وجود الوطن الجزائري، واعتبروا مستقبل الجزائر في فرنسا)، ولكن بعد رحيل الاستعمار المباشر وانتهاء خطره، لم يعد سؤال الهوية تأكيداً مطلقاً لها في مواجهة العدو الخارجي، بل غدا سؤالاً تشكيكياً وضع الهوية نفسها في موضع الاتهام من قبل النخب غربية التكوين والثقافة في دول الاستقلالات.

وبعد أن كان التأكيد على الهوية العربية الإسلامية، حتى التضخيم أرضية مشتركة بين معظم القوى السياسية والاجتماعية ميّز مرحلة الكفاح ضد الاستعمار، فإن مرحلة الاستقلال شهدت خلافاً عميقاً حول الهوية بين متمسك بها كما هي وراغب في تجديدها أو متنكر لها”(ص ص17 ـ 18).

هذا الوضع الأيديولوجي في المغرب العربي، من هذه الزاوية، هو وليد الضغط الاستعماري والامبريالي والصهيوني أكثر مما هو وليد العلاقات الطبقية. وفي هذه البؤرة تحديدا تتولد إشكالية الهوية وعقدة الهوية في آن، والفارق بينهما هو بالأحرى فارق في مستوى الوعي وفي الموقف من الطبيعة والعالم والمجتمع والانسان.

وفي ضوء ذلك نستطيع أن نميز بين رؤيتين للهوية: الأولى، ويمكن حصرها في مجال الفكر والثقافة بل في التراث و”الثقافة الشعبية” فيتحول لديها مفهوم الهوية إلى مفهوم الجوهر الثابت السرمدي، والثانية، ويمكن حصرها في مجال التاريخ والصيرورة الاجتماعية، فيرتبط لديها مفهوم الهوية بالفاعلية الإنسانية الحية وبفكرة التاريخ والتغير ومفهوم التقدم.

الرؤية الأولى تعكس الصيغة التقليدية لإشكالية الهوية التي ترفض مقولة التعدد والاختلاف. وهذه الرؤية تتبناها عدة أحزاب وقوى قومية تقليدية وجماعات إسلامية أصولية، ترفض الإقرار أن العرب والمسلمين مختلفون في الزمان والمكان أفرادا وجماعات وطبقات وأحزابا وتيارات وشعوبا وأن أحوالهم وعلاقاتهم وأفكارهم وأساليب حياتهم عرضة للتغير. وهذه الرؤية السرمدية والثابتة للهوية تقيم الوثنية على الصعيد المعرفي والاستبداد على الصعيد السياسي، ولعل في طبيعة الدولة القديمة والحديثة والمعاصرة في العالم العربي والإسلامي ما يؤكد ذلك.

أما الرؤية الثانية، فهي التي تؤسس الهوية الواقعية على مقولة الحرية بما هي وعي الضرورة، والديمقراطية، والانتماء القومي العربي الحديث بوصفه الانتماء الأحدث في مسار التطور التاريخي على الصعيدين العربي والعالمي، والذي يشكل ضربا من قطيعة مع الانتماءات ما قبل دولة الحق والقانون والمجتمع المدني الحديث لا مع التراث، والعلمانية غير المتعارضة مع الإسلام.

بل إن تفجر الأزمات السياسية والاقتصادية ما لبث أن كشف ضعف وتهافت الهويات المصطنعة، وأعاد الهوية الأصلية المهمة بقوة إلى الفضاءات السياسية والثقافية.

بعد أن كان التأكيد على الهوية العربية الإسلامية، حتى التضخيم أرضية مشتركة بين معظم القوى السياسية والاجتماعية ميّز مرحلة الكفاح ضد الاستعمار، فإن مرحلة الاستقلال شهدت خلافاً عميقاً حول الهوية بين متمسك بها كما هي وراغب في تجديدها أو متنكر لها

ولعل الخطير هنا هو أن العولمة بوصفها محاولة لتدجين الشعوب، وتدمير مناعتها الثقافية والهيمنة عليها، تلتقي موضوعيا مع الأنظمة القطرية التابعة في تهديد الهوية العربية الإسلامية، ومحاولة تغييبها، وفي السعي لفرض الهويات القطرية والمتوسطية والشرق أوسطية، وحتى الطائفية، والعشائرية المستجيبة لحاجات الاستبداد الداخلي والهيمنة الأمريكية على المنطقة.
وإذا كانت مخاطر العولمة الثقافية قد أدت في السنوات الأخيرة إلى إثارة مسألة الهوية على نطاق واسع في العالم العربي، فإن المغرب العربي قد عرف هذه القضية، قبل ذلك بعقود من الزمن وتحديدا منذ الاستقلال، حيث أدت الآثار الاجتماعية والثقافية العنيفة التي خلفها الاستعمار، لا سيما على الصعيد اللغوي، إلى بروز مشكلة الهوية في شكل صراع بين تيار عروبي رأى في الثقافة العربية الإسلامية، وفي اللغة العربية بشكل خاص، المرجع الأوحد للهوية، وتيار (فرنكوفوني) انصرف همه إلى البحث عن هوية جديدة خارج المرجعية العربية الإسلامية. فكانت قضية التعريب المستمرة إلى اليوم، في بعض دول المغرب العربي، أحد أوجه هذا الصراع.

إن خصوصية المغرب العربي، مقارنة مع المشرق العربي، ليست موضع خلاف، فهي مسألة موضوعية من حيث وجودها، لكن الخلاف هو بين تأويلاتها. فإحدى هذه الخصوصيات، هي التطابق بين العروبة والإسلام، لأن المغرب العربي يكاد يخلو من التعدد الديني والإسلام السني “المذهب المالكي” دين الجميع. ولكن المغرب العربي يشترك مع المشرق العربي في المكونات البنيوية للهوية، ونقصد بذلك، اللغة العربية، والإسلام، والثقافة العربية الإسلامية، والهوية القومية العربية الشاملة.

يقول الدكتور الهرماسي: “ولتوضيح العلاقة بين الهوية والخصوصية في المغرب العربي يجدر بنا التمييز بين العام والمشترك في هذه الهوية. ونقصد بذلك اللغة العربية والإسلام والثقافة العربية الإسلامية، حيث تشترك الأقطار المغاربية معاً في هذه المكونات البنيوية كما تشترك فيها مع أقطار المشرق العربي.

وبين الخاص في هذه الهوية (العادات، والتقاليد، والذوق العام …) حيث إن للمغرب خصوصية إقليمية تميزه من المشرق وخصوصية قطرية خاصة بكل قطر من اقطاره. فالخصوصية المغاربية (الإقليمية) جزء لا يتجزأ من الهوية العربية الإسلامية، والخصوصية الجزائرية أو التونسية (القطرية) هي أيضاً جزء لا يتجزأ من هذه الهوية، ولكنه الجزء المتغير الذي يشكل نوعاً وإثراء داخل الهوية الواحدة.

إن الخصوصيات ـ إقليمية كانت أو قطرية ـ هي ـ كما ذكرنا ـ جزء من الهوية يتكامل ويتفاعل مع جزئها البنيوي الثابت، ويغني الهوية القومية الشاملة أيما إغناء. وإذا كان المجال لا يتسع هنا لرصد الخصوصيات القطرية في المغرب العربي، فإن الممكن الإشارة إلى أبرز ملامح الخصوصية الإقليمية المغاربية”(ص35).

القوميون وسؤال الهوية في المغرب العربي (الحلقة الثانية2 من 2)

ما هي أهم ملامح الهوية العربية الإسلامية لدول المغرب؟

صحيفة عربي 21:الجمعة، 23 يوليو 2021 09:13 ص بتوقيت غرينتش

كيف تم تهميش الهوية العربية الإسلامية لدول المغرب العربي؟ كتاب يجيب (عربي21)

الكتاب: مقاربة في إشكالية الهوية: المغرب العربي المعاصر

الكاتب: د.محمد صالح الهرماسي 

الناشر: دار الفكر المعاصر لبنان، دار الفكر دمشق،2014، 175 )صفحة من القطع الكبير).

يواصل الكاتب والباحث التونسي توفيق المديني في الجزء الثاني وهو الأخير من قراءته لكتاب الباحث التونسي الراحل محمد صالح الهرماسي، “مقاربة في إشكالية الهوية: المغرب العربي المعاصر”، تسليط الضوء حول ملامح الهوية العربية الإسلامية لدول المغرب الكبير، والسر في تطابق العروبة والإسلام، وعدم حصول تناقض بينهما على خلاف ما جرى في المشرق.
التطابق بين العروبة والإسلام

يخلو المغرب العربي من التعدد الديني، فالإسلام دين الجميع وقد حماه ذلك مما يمكن أن ينشأ عن مثل هذا التعدد من نعرات وفتن طائفية أصبحت من سمات الواقع الدولي المعاصر. أما التعدد العرقي فيه، فينحصر بوجود مجموعات بربرية وأقلية إباضية في بعض الأقطار، لكن وضعها يختلف جذريا عن وضع الأقليات في دول العالم؛ ذلك أن المغرب العربي ـ حتى مع وجود البربر ـ يبدو أقرب إلى التجانس العرقي، ولا وجود فيه لمشكلة عرقية ذات شأن.
ويعود السبب في ذلك إلى أنه مع دخول العرب إلى هذه المنطقة، حصل بينهم وبين البربر من قوة الاندماج والتفاعل ما أدى إلى إخفاق الاستعمار إخفاقا ذريعا في إثارة النعرة البربرية في حينه. كما أن ما عرفته بعض دول المغرب العربي في السنوات الأخيرة من محاولات إثارة المشكلة البربرية، لا تعكس واقعا موضوعيا، بل هو افتعال محض تغذيه قوى داخلية وخارجية غير خفية الأسباب والأهداف.

النهج المغاربي في وعي العروبة

يشكو الوعي القومي في المغرب ضعفا في التبلور مقارنة بالمشرق. ففي المغرب العربي لم تتخذ العروبة شكل وعي سياسي إيديولوجي إلا عند النخبة. أما عند أغلب الفئات الاجتماعية، فلم تتجاوز ـ العروبة ـ مستوى الوعي الثقافي العام. وكما يلاحظ هشام جعيط: فهناك “مجموعة عربية تلتهب من كل جوانبها عبر وعيها العربي من جهة، وهناك مجموعة مغربية تدرك ذاتها إدراكا موجبا بصفتها تلك من جهة أخرى، بحيث تغذي فيها العروبية طبقة معينة من الكائن فقط. وإن العروبية حسب هذا التصور تكون الأسّ للمصير التاريخي الحالي في المشرق، وتكون بالمغرب البعد الثقافي المجرد والأهم والجوهري” (هشام جعيط، الشخصية العربية الإسلامية، ترجمة الصيادي، دار الطليعة، بيروت ط2/1990، ص91(

ولعلّنا نذهب أبعد لنقول؛ إن العروبة في المغرب، نظرا لاندغامها في الإسلام، فقد فقدت الاستقلال والفاعلية، والأهم التجسيد السياسي.

في المشرق العربي، تبرز العروبة في أصل الثقافة والسياسة معا وتتغلغل في كل مستويات الوعي، بل هي حاضرة في الحياة اليومية للمجتمع وفاعلة فيها. أما في المغرب، فإنها أقرب إلى حالة كمون تعوزها وسائل التعبير الإيديولوجي والسياسي. ومع أن تاريخ المغرب لم يخل من محاولات وحدوية ناجحة، إلا أن فكرة العروبة لم تستطع أن تكتسب مضمونا قوميا سياسيا مستقلا عن الإسلام، وأن تقيم أحزابها ودولها على غرار ما حدث في المشرق العربي.

ومنذ الاستقلال، سادت في أقطار المغرب العربي إيديولوجية وطنية تدين بالولاء للدولة القطرية، وهذا على عكس الإيديولوجية القومية السائدة في المشرق العربي، التي تعادي النزعة القطرية، وترى فيها عدوا للقومية والوحدة العربيتين.

والمفارقة هنا، أن الفكر السياسي والاقتصادي في المغرب العربي قد بدأ يدرك، خاصة في العقد الأخير من القرن العشرين، محدودية إمكانات الدولة القطرية وبنيتها التابعة، ويتطلع إلى التكامل والوحدة. بينما نرى الفكر السياسي في المشرق العربي، يميل بالتدريج إلى القبول بشرعية الدولة القطرية بعد أن شكك بها لعقود طويلة.

في المغرب العربي، أدّت إخفاقات الدولة في مجالات التنمية والتحديث، إلى ضعف الإيديولوجية الوطنية، التي لم تعد تستطيع التغطية على عجز الدولة القطرية. أما في المشرق العربي، فإن أعباء المشروع القومي وانحسار أمواجه أحيانا، أصبحت تؤدي إلى ردّة قطرية لا تخطئها العين.

يقول الدكتور الهرماسي: “وهكذا أن نوّاس العروبة يغير مداه وقوته من حين لآخر، حسب القوة الدافعة أو القابضة للعوامل الموضوعية أو الذاتية؛ فتارة تطغى عليه الخطابة، وتارة يطفو عليه البترول وحمّى الاستهلاك، وتارة يتروحن وأخرى يتعقلن، وهو بين هذا وذاك وعي متنام بالضرورة، يتمادى في خلق آلياته بهدوء، ويتعلم شيئا فشيئا صيانة نفسه من مغبة السقوط في التطرف وأحادية الجانب.

وما يحدث في المغرب من وعي بالضرورة ومعانقة للجوهر، لهو خير دليل على أن هذه الحركة النواسية تنبئ بإمكانية تحقيق الانسجام والتناغم والخصوبة.

إن هذه الملامح الخاصة بالهوية العربية الإسلامية في المغرب العربي، ليست أكثر من تنوع في صلب هذه الهوية الواحدة. ويمكن البحث عن ملامح أخرى على الصعد الثقافية والاجتماعية وحتى النفسية. كما يمكن الحديث عن خصوصية وطنية في كل دولة من دول المغرب العربي. وقد باتت هذه  الخصوصيات الوطنية واقعا لا يحتمل التجاهل واللامبالاة”(ص 38).
خاتمة:

يمكننا هنا أن نرصد أربعة مواقف نخبوية عن الهوية في المغرب العربي:

الموقف الأول: ويطرح هوية بديلة، إما عن طريق محاولة إحياء هويات سابقة على الإسلام، أو عن طريق استيراد موجات غربية مسبقة الصنع. ويلتقي حول هذا الموقف قوى من العلمانيين المتطرفين والنخب ذات التوجه “الفرنكوفوني”.

والموقف الثاني: يؤكد الهوية العربية من دون الإسلام، ويلتقي حوله القوميون الذين يسقطون الدين من القومية.

وهناك الموقف الثالث للإسلاميين الذين يؤكدون الهوية الإسلامية من دون العروبة.

أما الموقف الرابع، فهو نتاج ما طرأ في السنوات الأخيرة من تطور على الموقفين الأخيرين، إذ بدا العروبيون أكثر انفتاحا على الإسلام، والإسلاميون أكثر انفتاحا على العروبة.

وبين الصيغة التقليدية الماضوية لإشكالية الهوية التي ترفض الاختلاف والتعدد، التي تلوذ بأسوار الهوية من شرور العولمة الأمريكية، وبين الرؤية العلمانوية المرتمية في أحضان العولمة الأمريكية تخلصا من أصفاد الهوية، ثمة تيار ثالث يرى الحل في هوية عربية إسلامية منفتحة على عالم الحداثة، وقابلة للاغتناء والتجدد.

لقد استخدمت الهوية العربية الإسلامية كسلاح في مواجهة الاستعمار الفرنسي، وشكلت أرضية مشتركة بين معظم القوى السياسية والاجتماعية، أما مرحلة ما بعد الاستقلال، فقد شهدت خلافا عميقا حول الهوية بين متمسك بها كما هي، وراغب في تجديدها، أو متنكر لها. فبدا في سنوات الاستقلال الأولى في المغرب العربي، أنَّ الدول الوطنية المغاربية التي تبنت الأيديولوجيا التحديثية، خاصة في تونس، قد نجحت، إلى حد ما، في تهميش الهوية العربية الإسلامية، وبناء هوية عديمة الصلة بالعمق الحضاري على أساس وطني وقطري.

وإذا كان الأساس التغريبي الذي قامت عليه الدولة البورقيبية طاغيا، فإنَّ بقية الدول المغاربية الأخرى قد هيمنت بإطلاقية على كل الفضاءات السياسية والثقافية، وانفتحت بالكامل على الخارج بدرجات متفاوتة بين دولة وأخرى، في شبه قطيعة مع مقومات هويتها العربية الإسلامية، بل هي في بعض الأحيان في حال تناقض معها وعداء لها ونفور منها. ولم تنجح هذه الدول المغاربية التي مزجت ما بين البطولات الوطنية في مرحلة الكفاح الوطني التحرري، وقيم الحداثة الغربية وشعارات التنمية والرفاهية في بناء هوية خاصة بها.

إنَّ التصدي لإنجاز قضايا أساسية كالتنمية المستقلة، وبناء الوحدة المغاربية خطوة على طريق الوحدة الشاملة، يحتاج إلى فاعلية حضارية مبدعة. لا يمكن أنْ تؤدِّيَ دورها بنجاح إلا في فضاء مفتوح على الحرية والتعدد والتعارض والاختلاف طريقا لوعي الذات الفاعلة، والكفيلة وحدها بتحديد معالم الطريق، وتنشيط الحوافز والطاقات لإعادة بناء المجتمعات المغاربية وتطويرها وتوحيدها. والهوية ـ بثوابتها الحضارية وانفتاحها على التجدد ونزوعها الدائم إلى تأكيد الذات ـ تبقى الأرضية الأساسية لمشروع حضاري مستقبلي، بعد أن تشوّه الاقتصاد وفقد استقلاليته، وأصبح القرار السياسي يخضع ـ في بعض الأحيان ـ لمعطيات قد لا تكون بالضرورة وطنية

بقي أن نلفت انتباه القارئ الكريم إلى الصعوبات التي اعترضت الدكتور الهرماسي في هذه المحاولة

أولها؛ أنَّ أقطار المغرب العربي ـ برغم اشتراكها في كثير من الثوابت ـ يحمل كل منها خصوصية معينة يختلف بها إلى هذا الحد أو ذاك عن غيره، فكان على الباحث أن يأخذ هذه الخصوصيات بالحسبان دون إفراط، حتى لا يخطئ الهدف الأساسي المتمثل في الكشف عن الجذور المشتركة لأزمة الأقطار المغاربية، ويعني بها الباحث: استيراد الحداثة ومحاولة تغييب الهوية وتهميش المواطن.

أما الصعوبة الثانية، فتتمثل في عدم تمكن الباحث الهرماسي من الاطلاع على دراسات سابقة ـ إن وجدت ـ عالجت قضايا التنمية والهوية والديمقراطية على مستوى المغرب العربي إقليميا، مما اضطرَّه في بعض الأحيان إلى الاكتفاء بتقديم مؤشرات عامة قد لا تفي بما يتطلبه البحث المعمق، ولكنها ـ بالتأكيد ـ سوف تلقي بعض الضوء على مسائل مهمة، وتحفز غيره للقيام بتلك المهمة.

والصعوبة الثالثة التي اعترضت الباحث الهرماسي، هي حساسية الموضوع، من حيث مضمونه السياسي المتأكد. فقد كان عليه أن يبتعد قدر جهده عن الوقوع في محاذير السلطة والمعارضة. ذلك أن المرء يجد نفسه أمام خطابين سياسيين، يدّعي كل منهما الموضوعية وامتلاك الحقيقية.

وأخيرا، يشير الدكتور الهرماسي إلى أن فهمه  للجانب السياسي في الإسلام يختلف عن مفهوم الإسلام السياسي بوصفه وسيلة بعض القوى للوصول إلى السلطة، ذلك أن السياسي في الإسلام ليس السلطة بحد ذاتها، بل ما جاء الإسلام من أجله ومنه للتوحيد والعدل والمساواة ورفض العدوان والظلم والفساد. وتأسيسا عليه؛ فليس الإسلام ـ وهو دعوة حضارية طوّرت الإنسانية ـ ضد الحداثة في ذاتها.

 

المصدر : صحيفة عربي 21:الخميس، 22 يوليو 2021 12:42 م بتوقيت غرينتش

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق