تدوينات

هاك العام أوائل التسعينات على ما أذكر إذاعة محليّة رواندية بإيعاز من المخابرات الفرنسية أشعلت حربا بين قبائل التوتسي والهوتو راح ضحيّتها في أربعة أشهر أكثر من زوز ملاين بشر قتلا بالسيوف والفؤوس … #هالنهارين لاحمة بين الجماهير التونسية والجماهير الجزائرية بسبب بعض التعاليق الفاشية لأحد المعلقين الرياضيين الجزائريين في قناة #بين_سبور تهكم فيها وسخر من المنتخب التونسي مما اثار موجة إستياء كبيرة وردود أفعال من هنا وهناك وزاد الطين بلٌة إصطفاف الجماهير العربية إمّا مع هذا أو ذاك ومع مرور الوقت كبرت كرة الثلج بإنسحاب الجزائر من كأس إفريقيا وأخذت بعدا سياسيا … يقول القائل علاش هذا الكلّ … تعوّدنا دائما على الفرقة بين حكّامنا وتطاحنهم ولم نتعوّد أبدا أن يمتدّ الامر إلى شعوبنا … العركة بين الجماهير التونسية والجماهير الجزائرية للي يفهم مليح يعرف اللي هي سياسية وليست كروية … الحشد السياسي في الشقيقة الجزائر بلغ مدى لا يمكن الرجوع عنه حتى أنه إمتد للجماهير الرياضية خاصة مع تعمد المغاربة مساندة المنتخب التونسي نكاية في الجزائر …
#الحاصيلو حبيت نقول اللي ما يحصل اليوم ليس سببه الجماهير الرياضية في الوطن العربي بقدر ما وراءها تحشيدات سياسية وإعلامية مغلّفة برداء رياضي و #بالمرّة خلينا نعرجوا على المستوى المحلي ونقولو أن غناية سفيان الداهش تاتك يا تاتك نيجيريا جاتك تدخل أيضا في إطار الحرب القائمة بين وزارة الشباب والرياضة ووديع الجريء اللي تعتبرو سلطة تاتك يا تاتك مستحوذ على المنتخب ومتمرد عليهم لهذا لم نسمع ولو تهنئة صغيرة من قبل السلطة القائمة … وٱخر قولي ربي يهدّي النفوس ويبعّد علينا شرّ بعض الفتن اللي يخلقها الإعلام بين الشعوب …
ذاكر بن سوف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق