الجزائرتقارير

هل تحرز مبادرة الجزائر تقدما في ملف المصالحة الفلسطينية؟

بدأت الفصائل الفلسطينية لقاءات تحضيرية في الجزائر، تمهيدا لعقد لقاء جامع يهدف إلى بحث سبل إنعاش ملف المصالحة الفلسطينية، برعاية مباشرة من الرئاسة الجزائرية.

وأعلن الرئيس عبد المجيد تبون، خلال استقباله رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بداية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2021 اعتزام الجزائر تنظيم ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تسعى فيها الجزائر إلى لم شمل القوى الفلسطينية ففي نيسان/ أبريل 1987 انتظم مجلس وطني استثنائي لمنظمة التحرير الفلسطيني أطلق عليه “دورة الوحدة الوطنية”، ولم يكن على جدول أعمال المجلس سوى بند “إعادة توحيد صفوف المنظمة”.

وبدأت وفود الفصائل الفلسطينية بالقدوم تباعا إلى الجزائر منذ أيام، ومن المنتظر أن يكون لها لقاءات ثنائية مع جهات رسمية جزائرية، تختتم نهاية الشهر بتحديد موعد للقاء جامع لكافة الأطراف الفاعلة على الساحة الفلسطينية.

سياقات المبادرة

وفي هذا الصدد يقول الدكتور عمر روابحي خبير دراسات شمال أفريقيا في مركز دراسات الشرق الأوسط، إنه “لا شك أن السياق الذي تأتي فيه جهود الجزائر الدبلوماسية لرأب الصدع الفلسطيني هو سياق خاص بامتياز، ففي ظل المراوحة المزمنة التي يعرفها الدور المصري منذ سنوات، وفي ظل الهرولة نحو التطبيع الذي تعرفه عدة دول عربية، تحاول الدبلوماسية الجزائرية توظيف رصيد الجزائر التاريخي تجاه القضية الفلسطينية لتحقيق اختراق لصالح مشروع مقاومة الاحتلال الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية ضمن الرؤيا التي نصت عليها المبادرة العربية”.

وتزامن هذه المبادرة أيضا مع حراك دبلوماسي لم تعرفه الجزائر منذ سنة 2014 وهو ما أكده الإعلامي التونسي علي اللافي لـ”عربي21″ قائلا، إن “المبادرة تأتي بناء على عودة الدبلوماسية إلى حركتها، خاصة في علاقتها بمحيطها الإقليمي، حيث عرف على الجزائر تاريخيا اعتبار القضية الفلسطينية ذات أولوية، مذكرا برسالة أبي عمار إلى الفلسطينيين، حين قال: إذا ضاقت بكم الأرض فاذهبوا إلى الجزائر”.

وتراهن الجزائر أيضا، على أن تساهم ورقة المصالحة الفلسطينية في نجاح القمة العربية باعتبارها البلد المضيف لها، وفي هذا السياق يضيف علي اللافي لـ”عربي21″ أن “أمام الجزائر تحديا مهما يكمن في نجاح القمة العربية التي تنظمها، خاصة أنها في خلاف مع المغرب، بالإضافة إلى أنها في تناظر خفي مع الدبلوماسية المصرية، لذلك قامت بمبادرة المصالحة الفلسطينية وتسعى في إنجاحها بهدف المساهمة من خلالها في نجاح القمة”.

ترحيب فلسطيني

ورحبت مختلف الفصائل الفلسطينية بهذه المبادرة، حيث صدر عن حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بيانا قالت فيه إن الحركة “ملتزمة بموقفها وسياستها الثابتة بالترحيب بكل جهد عربي وإسلامي ووطني لتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام، وهي كلها جهود مقدرة ومشكورة”.

و أكد رئيس الدائرة السياسية في إقليم الخارج و المكلف بقسم شمال أفريقيا في مكتب العلاقات العربية و الإسلامية بحركة حماس سامي أبو زهري هذا الموقف في تصريح خاص لـ”عربي21″ وصرح قائلا: “ترحب حماس بشكل كبير بالدعوة الجزائرية ونعتبر هذه فرصة لتجاوز الخلاف الفلسطيني وأيضا هي فرصة لتعزيز الدور الجزائري في القضية الفلسطينية وإعطاء الزخم لهذا الدور”.

ويضيف أبو زهري أن “حماس حريصة على الدور الجزائري في ظل حالة الانهيار السياسي من أطراف كثيرة في المنطقة والهرولة السياسية باتجاه التطبيع فالموقف الجزائري هو موقف مميز في مواجهة التطبيع وهذا ما يدفع حماس لإعطاء كل التقدير للدعوة الجزائرية حرصا على المصلحة الفلسطينية وتمسكا بالموقف الجزائري”.

في نفس السياق صرح تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بأن هذه المبادرة “فرصة ثمينة أمام جميع القوى السياسية والمجتمعية الفلسطينية لأنها تأتي في وقتها”.

بدوره، أكد أستاذ الإعلام الفلسطيني بالجامعة التونسية هاني مبارك لـ”عربي21″ أن “المبادرة الجزائرية لا يمكن أن تكون إلا موضع ترحيب من أي فلسطيني، بل تحظى دعم وتأييد لما لذلك من انعكاسات ايجابية على القضية الفلسطينية التي تمر خلال هذه المرحلة بدرجة كبيرة من الخطورة في ظل جنوح إسرائيلي عام نحو اليمين والتطرف”.

وأضاف هاني مبارك أن “الجميع يعلم الاستثمار الاسرائيلي في عملية الانقسام الفلسطيني والترويج لفكرة أن الفلسطينيين ليسوا بطرف يمكن التعامل معه كما أنها تستثمر في الخطاب الفلسطيني الذي يفتقد الوحدة في تحديد طبيعة الأهداف الراهنة، والتي يمكن أن توفر لنا ارضية مناسبة للتحرك، في ظل موازين اقليمية ودولية باتت معروفة لدى كافة الأطراف، حيث أصبح من الملح توحيد هذا الخطاب، بالإضافة إلى توحيد حزمة الأهداف التي يمكن العمل عليها لدى الأطراف الأكثر فاعلية على المستوى الدولي”.

خطوة للرد على التطبيع

وتأتي مبادرة الرئيس تبون، بعد فترة قصيرة من الزيارة التي قام بها وزير حرب الاحتلال إلى المغرب، وتوقيع اتفاقيات تعاون في المجال العسكري غير مسبوقة، حيث فهم الجزائريون هذه الزيارة تهديدا لهم و لأمنهم .

ويقول المحلل السياسي الجزائري محمد وعراب تعليقا على هذه المبادرة لـ”عربي21″، إن “الجزائر وإن لم يكن لها موقف متقدم إعلاميا من القضية الفلسطينية، إلا أنها كانت دائما الى جانب الفلسطينيين قلبا وقالبا، وتعتبر من البلدان القلائل التي ترفض التطبيع مع الاحتلال تحت أي لافتة معلنة أو مبطنة”.

ويضيف محمد وعراب “المبادرة الجزائرية جاءت في وقت حساس جدا، وهنا تكمن أهميتها الحقيقية، ففي الوقت الذي يهرول عديد الأطراف العربية نحو التطبيع تحت مسميات عديدة، تأخذ الجزائر منحى معاكس تماما وتدعو الفصائل الفلسطينية لتوحيد كلمتهم عبر استضافتهم في أرضها”.

وفي سياق متصل يقول عمر روابحي خبير دراسات شمال أفريقيا، في مركز دراسات الشرق الأوسط، “يبدو أن المعادلة التي تتشكل الآن وتحاول الجزائر صياغتها في مواجهة التطورات على حدودها الغربية، هي الرد على الاقتراب الصهيوني الجغرافي، باقتراب سياسي من الفصائل الفلسطينية بما يخدم مشروع الوحدة والمواجهة مع الكيان الصهيوني”.

أهم التحديات

وتراهن الجزائر على نجاح مبادرتها كي تعتمدها نقطة قوة في معركة التموقع الإقليمي، وفي هذا الإتجاه يقول المحلل السياسي التونسي علي اللافي إن “الجزائر ومن خلال هذه المبادرة تطمح لإستعادة مكانتها في لعب أدوار متقدمة إقليميا”.

في المقابل لا يخفى على الجزائريين حجم التحديات التي يمكن أن تعيق جهودهم، وأبرز هذه التحديات، تركة ثقيلة من آثار الانقسام بين مختلف الأطراف الفلسطينية.

ومن المعيقات الأخرى لمبادرة الجزائر، خشية بعض القوى العربية و الدولية من أن تشوش المبادرة الجزائرية على جهودهم السابقة.

وفي هذا الصدد يقول عمر روابحي ل”عربي21″ أن “تحقيق نتيجة إيجابية في هذا المسعى أمر تحيط به عقبات شتى، لعل أهمها مقاومة الأطراف العربية الأخرى التي لطالما احتكرت دور الوساطة بين الفرقاء الفلسطينيين”.

و يضيف الدكتور عمر روابحي “رغم هذه التحديات فإن ما يعزز من فرص نجاح الجزائر، كونها وسيط يحظى باحترام جميع الأطراف الفلسطينية أولا، وكونها وسيط ليس لديه اشتراطات قبلية ولا مطامع بعدية ثانيا، وكذلك كون الجزائر بلدا لم يطبع العلاقات مع الكيان الصهيوني وهذا –للمفارقة- أمر محمود حتى عند الجهات الفلسطينية التي تبنت مسار أوسلو و انخرطت في التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، لأن ذات الجهات تدين أي تطبيع عربي مع الكيان الصهيوني وتعتذر عن مسارها بسبب الضعف”.

النتائج المرجوة من المبادرة

ويقول رئيس الدائرة السياسية لحركة حماس في إقليم الخارج سامي أبو زهري “نحن في حركة حماس لا نضع أي شروط لتحقيق المصالحة الفلسطينية و منفتحون على أي بدائل تمكننا من تجاوز الخلاف الفلسطيني وخلال اللقاءات مع الجانب الجزائري عبرنا بكل وضوح عن تمسكنا بتحقيق المصالحة الفلسطينية و أننا منفتحون على كل ما يمكن من إنجاح الدور الجزائري وقدمنا توضيحات بشأن موقفنا من منظمة التحرير وحرصنا على إعادة بنائها وتمكين كل الفصائل الفلسطينية من المشاركة فيها وخاصة حماس و الجهاد الإسلامي نظرا لأنها لازالت خارج المنظمة”.

وبشأن تنظيم الانتخابات يقول أبو زهري “أوضحنا موقفنا تجاه الانتخابات الفلسطينية وأكدنا تمسكنا بإجراء هذه الإنتخابات وأن الانتخابات هي المسار الوحيد لتجاوز هذا الخلاف الجاري كما أكدنا بأنه أي حكومة فلسطينية يجب أن تتبع إجراء الانتخابات ويجب أن تحظى بثقة وتزكية البرلمان الفلسطيني”.

ويعتبر إنهاء الانقسام الفلسطيني والوصول إلى اتفاق بين مختلف الفصائل تتفق من خلاله على الحد الأدنى من توحيد آليات عملها وإعادة بناء مؤسساتها وضبط أهدافها وخطابها، من أهم النتائج المرجوة من مبادرة الجزائر، حيث يقول أبو زهري في هذا الصدد “نحن نأمل أن يتصاعد الموقف الجزائري الداعم للقضية الفلسطينية خاصة في الجانب الإنساني تجاه غزة في ظل تزايد الحصار عليها وأن يكون هناك مساهمات مباشرة تمكن من تخفيف المعاناة الإنسانية هنا”.

ولا تعد المبادرة الجزائرية الأولى من نوعها منذ سنة 2007 تاريخ بداية الانقسام الفلسطيني، بل سبقتها مبادرات مماثلة من قبل دول أخرى على غرار مصر وقطر وروسيا.

المصدر : عربي 21 بتاريخ 23 جانفي 2022

لقراءة الخبر من مصدره اصغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق