رأي

احمد بن صالح السياسي النبيل

المغاربي للدراسات والتحليل

بقلم : عجمي الوريمي

أحمد بن صالح رجل المبادئ والإصلاحات الثورية في التربية والثقافة والتنمية والإقتصاد..
رائد التخطيط وصاحب رؤية شاملة لنهضة تونس.
كان حازما ولم يكن دكتاتورا أرسى التعاضد والتشاركية السياسية ..
انتقل من النقابة إلى الوزارة ومن الوزارة إلى السجن ومنه إلى المنفى..لم يعرف عنه طمع في الحكم ولا احتكار لصوت المعارضة .. كان راديكاليا بالقياس إلى المعتدلين جدا ومعتدلا بالقياس إلى المتطرفين جدا..
كتب في التنمية والسياسة ..
دخل معترك الحياة السياسية شابا يقاوم الاستعمار وأصبح حكيما يصدع بالنصيحة والرأي السديد مؤمنا بتونس تاريخا وحضارة ومستقبلا تصنعه الأجيال بالإرادة والعمل والذكاء ..حشر في مربع الإنشقاق للتشكيك في وطنيته وولائه للدولة وصوابية خياراته الإصلاحية الثورية فأسس حركة الوحدة الشعبية ..ظل عصيا عن الإحتواء ونآى بنفسه وحركته عن تبرير وتأييد حملات تصفية الخصوم السياسيين من طرف نظام الإستبداد ..
أحمد بن صالح فرض التعاضد كفكرة جميلة فعارضه من تضرروا وتعسفت عليهم الدولة في التطبيق والتنزيل ..فرض خياره باعتباره خيارا اشتراكيا انسانيا وخذله رفاقه وقمة هرم السلطة وتحولت تضحيته بالمنافع الجزئية لصالح النفع العام إلى تقديمه كبش فداء ترضية للمتنفذين والمتضررين
وكانت تلك عادة متبعة دفع الوزير فاتورة معصومية الرئيس..
تمنياتنا بالشفاء العاجل للزعيم النبيل أحمد بن صالح
أصيل المكنين المناضلة وابن تونس البار ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق