إصدارات

أكاديمي تونسي يطرح رؤية لسانية لتحليل الخطاب القرآني

رغم النقلة النوعيّة التي عرفتها اللسانيات والتي تركزت بالخصوص على فهم آليات اتساق النصوص وانسجامها، والتي أفضت إلى خلق مناويل لتحليل الخطاب جدّ فعّالة، فإن محاولات استثمار هذا النضج والتطور النظريين في مجال تحليل الخطاب القرآني من أجل فهم أشمل وأكثر عصرنة للقرآن وعلومه، لا تزال دون مستوى ثراء اللغة العربية وما تتميز به من وظائف تواصلية وجماليّة.

وفيما عدا الجهود المبذولة من قبل ثلّة من المفسرين، من ذوي الاتجاه اللغوي والبياني، مثل أبي القاسم الزمخشري وفخر الدين الرازي ومحمد الطاهر بن عاشور، الذين اجتهدوا في الكشف عن البعد النصي في القرآن، فإنّه يغلب على التفاسير القرآنية الجانب الذري أو التفسير التجزيئي، الذي يفسر الآيات معزولة عن بعضها البعض. وحتى اللبنات المذكورة أعلاه، على درب تفسير القرآن تفسيرا شموليا لا تجزيئيا، فتغلب عليها الجوانب الإجرائية التطبيقية، ولم ترتق إلى مستوى صياغة نظرية متكاملة في دراسة القرآن باعتباره نصا جامعا.

من هنا تكون الحاجة ماسّة لاستثمار آخر التطورات في مجال تحليل الخطاب  (DISCOURS ANALYSIS)، وعلى وجه الخصوص المناويل اللسانية في مجال تحليل الخطاب القرآني، خاصّة وأنّ مفهوم الانسجام الباحث في العلاقات بين أجزاء الخطاب، يعدّ قريبا جدا من مفهوم المناسبة بين الآيات عند المفسرين القدامى.

في هذا الباب يتنزّل مؤلف “مبدأ الانسجام في تحليل الخطاب القرآني من خلال علم المناسبات”، للدكتور شوقي البوعناني، والذي حاز مؤخرا على المرتبة الأولى في جائزة الألكسو الشارقة في دورتها الثالثة في فرع اللسانيات العربية، وهي جائزة تمنحها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع مجمع اللغة العربية بالشارقة.

ويبحث الكتاب، وهو في الأصل أطروحة دكتوراه تمّت مناقشتها بجامعة منوبة، في كيفية الاستفادة من مناويل الانسجام الغربية في بناء نظريّة المناسبة. ويقوم أي منوال للانسجام على ثلاثة عناصر: أولها تحديد طبيعة الأجزاء التي تترابط فيما بينها بعلاقات الانسجام، وثانيها علاقات الانسجام نفسها، و ثالثها الواسمات (markers) اللغوية لعلاقات الانسجام.

وتنفرد “عربي21” بهذا الحوار الخاص مع الدكتور شوقي البوعناني للحديث عن مخرجات أطروحته للدكتوراه، الحائزة على الجائزة الأولى للألكسو شهر كانون أول (ديسمبر) الماضي، وعن مقوّمات المنوال المقترح لتحليل الخطاب القرآني بالاعتماد على علم المناسبات.

س ـ مرحبا دكتور، أنت حاصل على جائزة الألكسو ـ الشارقة، هل من توضيح أكثر لطبيعة الجائزة؟

ـ أهلا وسهلا. بورك فيكم وفي جهودكم. جائزة الألكسو ـ الشارقة جائزة تهدف إلى تشجيع البحث في اللغة العربية. تنظمها منذ ثلاث سنوات المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع مجمع اللغة العربية بالشارقة، ويشرف عليها مكتب تنسيق التعريب بالرباط، وهي مؤسسة تابعة للألكسو. وتتكون لجنة التحكيم للجائزة من نخبة من كبار اللغويين من مختلف الدول العربية.

وللجائزة فرعان فرع في اللسانيات العربية وفرع في المعجمية العربية ولكل فرع جائزتان. وقد فاز بالمرتبة الأولى في الفرعين لهذه السنة تونسيان هما شوقي بوعناني والحبيب النصراوي. كذلك في السنة الماضية فاز تونسيان في فرع اللسانيات العربية هما حسين السوداني وعز الدين المجدوب. وتسند الجائزة يوم 18 كانون أول (ديسمبر) من كل سنة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية كما أقرته منظمة اليونسكو.

س ـ ما هو موضوع البحث الحائز على الجائزة؟

ـ البحث عبارة عن دراسة لعلم من علوم القرآن هو علم المناسبات بين الآيات والسور في ضوء نظريات تحليل الخطاب المعاصرة. هو باختصار بحث في أصول تحليل الخطاب عند علماء المناسبات بين الآيات.

س ـ ما هو علم المناسبات؟

ـ هو علم من علوم القرآن يبحث في العلاقات بين الآيات في السورة الواحدة والعلاقات بين السور في المصحف. أي هو يبحث في ترتيب الآيات لم كان على هذا النحو وترتيب السور لم كان على النحو الذي نجده في المصحف؟ وما هو المنطق الذي اعتمد في ذلك الترتيب.

س ـ ما العلاقة بين علم المناسبات ونظريات تحليل الخطاب؟

ـ لاحظت أن المفهوم الأساسي الذي يقوم عليه علم المناسبات هو مفهوم المناسبة، قريب جدا من مفهوم مركزي في تحليل الخطاب هو مفهوم الانسجام. أي أن المناسبة هي العلاقة بين الآيتين المتتاليتين أو السورتين المتتاليتين في المصحف والانسجام هو العلاقة بين الجملتين المتتاليتين في النص أو في الخطاب.

س ـ ماذا عساها تضيف نظريات تحليل الخطاب لعلم المناسبات؟

ـ الإضافة متبادلة ويمكن أن نسأل أيضا ماذا يضيف علم المناسبات إلى نظريات تحليل الخطاب؟ فنحن لا نتعامل مع نظريات تحليل الخطاب من موقع الدونية أو من موقع التبعية العمياء لكن من موقع نقدي تفاعلي لأننا لا نعلم أن أحدا من محللي الخطاب المعاصرين قام بتحليل نص في طول الخطاب القرآني مع ما يطرحه ذلك من مشاكل في مستويات عديدة. أي أن علم المناسبات لديه ما يقترحه من حلول عملية تتعلق بإشكالات لا تزال تواجه نظريات تحليل الخطاب المعاصرة.

علم المناسبات هو علم من علوم القرآن يبحث في العلاقات بين الآيات في السورة الواحدة والعلاقات بين السور في المصحف.

وعموما يغلب على علم المناسبات القديم الجانب التطبيقي العملي، أي أن المفسر يشير وهو ينتقل من آية إلى أخرى، إلى وجه المناسبة أي العلاقة بين الآيتين.

أما الجانب النظري المتعلق بالخلفية النظرية التي يعتمد عليها المفسر في تحليل العلاقات بين الآيات فهو ضمني وخفي، وهو ما جعل الجانب النظري في هذا العلم ضعيفا يكاد يقتصر على فصلين نظريين من بضع صفحات أولهما في كتاب “البرهان في علوم القرآن” للزركشي وثانيهما في كتاب “الإتقان في علوم القرآن” للسيوطي وهو في أغلبه منقول من الزركشي. لكن المفسرين أمثال الزمخشري والرازي وأبي حيان والبقاعي وابن الزبير الغرناطي وأبي السعود والشيخ محمد الطاهر بن عاشور توسعوا في الجانب التطبيقي والإجرائي لمفهوم المناسبة.

في مقابل هذا الضمور في التنظير لعلم المناسبات القديم، نجد في مجال نظريات تحليل الخطاب عددا كبيرا جدّا من النظريات والمناويل ذات خلفيات علمية مختلفة، لسانية ومنطقية وفلسفية وعرفانية ونفسية واجتماعية وحتى من مجال الذكاء الاصطناعي، فعلم تحليل الخطاب هو علم متعدد الاختصاصات. وقد حاولنا أن نستثمر هذا النضج والتطور النظري في مجال تحليل الخطاب في بناء نظرية المناسبة أو في بناء منوال أصيل في تحليل الخطاب ينطلق من علم المناسبات ولا يغفل آخر التطورات في مجال تحليل الخطاب. وقد ساعدنا مجال تحليل الخطاب في تصور مكونات هذا المنوال الذي وضعناه في الكتاب وقد أقمناه على ثلاثة أقسام.

س ـ هل من تحديد لهذه الأقسام الثلاثة لو سمحتم؟ 

ـ القسم الأول يتعلق بتحديد المكونات التي يقوم عليها الخطاب وهي مكونات تتحدد في ثلاثة مستويات مستوى الأبنية الموضعية أي العلاقات بين أزواج الجمل، ومستوى الأبنية الكبرى وهي عبارة عن الفقرات والسور التي يجمعها موضوع واحد، ومستوى الأبنية العليا ويتعلق بالنمط النصي مثل السرد والوصف والحجاج … وقد وجدنا لدى ابن عاشور وعيا خاصا بمفهوم البنية الكبرى في تجزئة السور إلى مكوناتها .

القسم الثاني يتعلق بالأدوات التي تربط بين المكونات السابقة وهي تسمى الروابط عند القدامى وتسمى واسمات الخطاب في نظريات تحليل الخطاب. وقد وجدنا مثلا لدى ابن عاشور وعيا بدور هذه الروابط في الخطاب يتجاوز ما توصلت إليه النظرية النحوية والبلاغية عند القدامى.

القسم الثالث يتصل بعلاقات الانسجام، أي العلاقات المعنوية بين مكونات الخطاب. وقد مثل تحديد هذه العلاقات وتصنيفها إشكالا عند المعاصرين في كيفية ضبط عددها ومعايير تصنيفها. وقد اعتمدنا منوالا في تصنيف هذه العلاقات يستفيد من نظرية معاصرة في تحليل الخطاب هي نظرية الأوليات العرفانية ويستفيد في نفس الوقت من نظرية بلاغية عربية هي نظرية الفصل والوصل.

س ـ طيب، ما هي أهم النتائج التي توصلتم إليها؟

ـ أهم تلك النتائج تتعلق بمفهوم الانسجام، وقد تأكدت لدينا فكرة شائعة في بعض دراسات تحليل الخطاب وهي أن الانسجام خاصية للتمثل الذهني للخطاب، وهو أمر نجد وعيا به لدى علماء المناسبات إذ ورد لدى الزركشي مثلا أن “المناسبة أمر معقول إذا عرض على العقول تلقته بالقبول”.

ومن النتائج ما يتعلق بعملية الفهم والتأويل نفسها التي نتصور أنها إذ تستثمر أدوات تحليل الخطاب تكون أقرب إلى الدقة والصرامة المنهجية وأقرب إلى العلمية منها إلى التأملات الذوقية الانطباعية.

نتصور أن الاستعانة بمناهج تحليل الخطاب ساعدتنا في تطوير علم المناسبات لكي يصبح علما مواكبا للعصر وساعدتنا في بناء فهم شامل للخطاب القرآني في كل مستوياته الموضعية والكلية في مقابل الفهم الذري التجزيئي الشائع عند الكثيرين أي فهم الآية معزولة عن سياقها الكلي والشامل. كما ساعدتنا في فهم مقاصد القرآن. وهو موضوع علم ألف فيه البقاعي كتابا بقي مغمورا إلى اليوم يحمل عنوان “مصاعد النظر للإشراف على مقاصد السور” حاول أن يؤسس فيه علما لهذا الغرض. وللأسف لم يواصل القدامى جهود البقاعي لكن يمكن القول إن المتمكن من نظريات تحليل الخطاب وأدواته يمكن أن يستأنف تطوير هذا العلم ويمكن أن يجد رابطا متينا بين هذا العلم وعلم مقاصد الشريعة مثلا.

س ـ هل تقصد أن المنوال مفيد في تطوير الرؤية المقاصدية للقرآن؟

ـ نعم مفهوم الانسجام يفيد في تطوير الرؤية المقاصدية، وقد أفاد في تأسيس علم المقاصد، وهو يقوم على الجمع بين الآيات المنسجمة في المقصد الواحد. وكان لابن عاشور دور كبير في تأسيس هذا العلم في كتابه “مقاصد الشريعة الإسلامية”. لكن هذا العلم يختلف عن علم مقاصد السور الذي وضعه البقاعي في كتابه “مصاعد النظر للإشراف على مقاصد السور”، وهو كتاب مهم من ناحية أن صاحبه يسعى إلى استنباط المقصد العام في كل سورة وهذا المقصد هو المنطلق في فهم أجزاء السورة وآياتها. وهو مطابق لما يذهب إليه المعاصرون في مجال تحليل الخطاب ولاسيما فان داك من أن الأبنية الموضعية للنصوص يجب أن تفهم في ضوء الأبنية الكلية. وقد لاحظنا وعيا لدى ابن عاشور بهذه المفاهيم حيث أشار مثلا إلى أن سورة الفاتحة هي بمنزلة المقدمة للقرآن التي تجمل كل مقاصده وهي العقائد والتشريعات والقصص وأنه لا توجد آية في القرآن تخرج عن هذه المقاصد الكلية فيه بل كل ما جاء في سور القرآن إنما هو تفصيل لما ورد مجملا من مقاصد في سورة الفاتحة.

س ـ بالإضافة لحديثك عن الفكر المقاصدي، وابن عاشور من رواده، وأنت تتحدث عن ابن عاشور بإعجاب كبير، فيم تكمن الإضافة النوعية لابن عاشور؟ 

ـ لقد وجدت أن الشيخ محمد الطاهر بن عاشور يمتلك وعيا حادّا ببعض المفاهيم الأساسية في تحليل الخطاب دون أن يستعمل المصطلحات الخاصة بها مثل مفهوم البنية الكلية، يظهر ذلك في تحليل السورة القرآنية باعتبارها كلا منسجما وفي تحليل الآية باعتبارها تندرج ضمن وحدة أكبر منها. فهو لم يكتف بالنظر في العلاقات بين أزواج الجمل مثل عدد كبير من المفسرين، وقد قام لهذا الغرض بتطوير عدد كبير من المفاهيم النحوية والبلاغية لكي يحلل بها المستوى الكلي للخطاب، فنجده مثلا يطور مفهوم الاعتراض، فهو لا يكتفي بالمفهوم التقليدي للاعتراض النحوي بين مكونات الجملة الواحدة أو الاعتراض البياني الذي يكون بين جملتين تربطهما علاقة بيانية. فنجد أن الاعتراض عنده قد يكون بمجموعة من الآيات أو بفقرة كاملة.

مفهوم الانسجام يفيد في تطوير الرؤية المقاصدية، وقد أفاد في تأسيس علم المقاصد، وهو يقوم على الجمع بين الآيات المنسجمة في المقصد الواحد

وقد تمكّن بهذه الآلية من تجاوز كثير من المشاكل التي واجهت المفسرين السابقين. يمكن أن نذكر على سبيل المثال مفهوم رد العجز على الصدر وهو مفهوم بلاغي لا يتجاوز حدود الجملة في النثر أو البيت الواحد في الشعر عند علماء البلاغة. لكننا نجد أن ابن عاشور طوره لكي يشمل سورة بأكملها فيكون آخر السورة عودة على بدايتها أي ردا للعجز على الصدر في مستوى كلي من مستويات الخطاب.

س ـ ما هي أهم التطبيقات الممكنة للمنوال الذي تقترحه في الأطروحة؟

ـ المنوال الذي توصلت إليه يمكن أن يفيد في الحصول على فهم أشمل وأدق للخطاب القرآني ويمكن أن يُستعمل في تحليل أي نوع من الخطابات الأدبية والسياسية والقانونية وغيرها…

س ـ هل يمكن الاستفادة من المنوال المطور في إيجاد تحليل مضامين الدساتير، على وجه الخصوص الإشكال الحالي للطبقة السياسية التونسيّة؟

ـ يمكن للمنوال المقترح أن يستثمر في تحليل الخطاب القانوني إجمالا والدستور نوع من القوانين هو أعلاها مرتبة. ومفهوم الانسجام على سبيل المثال مهم جدا في تحليل النصوص القانونية، فالقوانين الأقل مرتبة من الدستور لا يجب أن تعارض الدستور بل تعمل بانسجام مع الدستور في إنتاجها وفي فهمها. ومن باب أولى النصوص الأقل مرتبة من القوانين مثل المراسيم والقرارات. بل الدستور نفسه يجب أن يُقرأ باعتباره وحدة متكاملة. وقد نص الدستور على هذه الفكرة عندما اعتبر الديباجة جزءا لا يتجزأ من الدستور.

ويحضرني هنا الجدل الذي حصل عند كتابة الدستور حول الإسلام باعتباره دينا للدولة “تونس دولة مستقلة ذات سيادة الإسلام دينها والعربية لغتها”، وحول الفصل الموالي له الذي يتعلق بمدنية الدولة، بين منتصر للفصل الأول ومغلب للفصل الثاني، والحل يكمن في أن النصين يجب أن يقرآ معا لكي نتوصل إلى أن تونس ليست دولة علمانية وليست دولة دينية. لكن المشكل أن كل واحد يريد أن يُسقط إيديولوجيته على الدستور. كذلك نشير إلى المشكل الحالي الذي يتعلق بسحب الثقة من حكومة الشاهد وما ذهب إليه رئيس الجمهورية من أن حكومة الشاهد هي حكومة تصريف أعمال فهذه العبارة لم ترد في الدستور إلا في موضع واحد هو الفصل 100 وهو يتناول وضعية الشغور النهائي لمنصب رئيس الحكومة عدا حالتي الاستقالة وسحب الثقة، إذ تتحول الحكومة المنتهية مهامها إلى حكومة تصريف أعمال.

وهذا يستنتج منه أن حالة سحب الثقة لا يترتب عليها تحول الحكومة إلى حكومة تصريف أعمال وأن الحكومة الحالية أي حكومة الشاهد في الوضع الحالي ليست حكومة تصريف أعمال بحسب منطوق الدستور. فقراءة الدستور لا بد أن تكون قراءة شاملة باعتباره كلا ولا يمكن أن نقرأ الفصل 89 بمعزل مثلا عن الفصل 100. بل لا بد من اعتبار الدستور كلا منسجما.

س ـ وهل يمكن توظيف المنوال في البرمجيات الإعلامية الخاصة بمعالجة النصوص والترجمة؟

ـ يمكن تطوير المنوال المقترح في مجال المعالجة الآلية للنصوص والخطابات سواء فيما يتعلق بتحليل النصوص أو بالترجمة الآلية أو بتعلُّميّة اللغات. والمتخصصون يعرفون أن مجال الذكاء الاصطناعي كان له دور في تطوير تحليل الخطاب خاصة في مجال المقاربات العرفانية وهي تستعمل مفاهيم مثل مفهوم الإطارFrame  وهو مفهوم وضعه منسكي وهو أحد علماء الذكاء الاصطناعي في السبعينات من القرن العشرين كذلك يمكن أن نشير إلى مفهوم الخطاطة schema وهي مفاهيم ترجع في الأصل إلى الذكاء الاصطناعي. وكلها أدوات لتفسير مظاهر الترابط والانسجام في الخطاب تتجاوز المستوى اللغوي إلى المستوى العرفاني أو الذهني. وتسعى إلى تفسير العمليات الذهنية التي تجري عند إنتاج الخطاب وتقبله.

س ـ من القضايا المعاصرة في الخطاب القرآني، التوظيف الخاطئ والمتشدد لمفهوم التكفير، فهل يمكن تطبيق المنوال المقترح لتحليل الخطاب القرآني وإشكالية التفسير التجزيئي في فهم النصوص المتعلقة بالتكفير؟ 

ـ نعم هذا ممكن جدا خاصة فيما يتعلق بتفسير النصوص الدينية التي يتناولها كثير من الناس اليوم مجتزأة من سياقاتها معزولة عن المقاصد الكلية للنصوص والسور على نحو يظهر القرآن معه على أنه متناقض غير منسجم، وهي مسألة لها علاقة بالفقه أي بالأحكام الشرعية التي تستنبط من النصوص وقد وجدنا لدى الأصوليين استعمالا مكثفا لمفهوم المناسبة في تعليل الأحكام الشرعية وهو مفهوم يرجع إلى المناسبة بين الآيات أي أن تحليل علة الحكم يقع الرجوع فيها إلى الوصف الذي سبقه في السياق باعتباره علة للحكم. وتطبيق هذه الآليات في التحليل في فهم بعض الآيات التي يرفعها البعض دليلا على كفر المخالف أو لإباحة قتله وما شابه يمكن أن يصحح الكثير من المفاهيم التي يتبناها المتشددون والغلاة.

المصدر: عربي 21 بتاريخ 22 فيفري 2020 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق