تقاريرتونسليبيا

ممثلو البلديات الحدودية التونسية الليبية يتحدثون عن تجربة التعاون الثنائي

  تواصلت يوم الاربعاء 10 اكتوبر 2018 بتونس العاصمة الندوة الدولية حول التعاون اللامركزي الحدودي استخلاصات التجربة التونسية الليبية والتي تنظر في سبل تطوير تجارب التعاون بين البلديات الحدودية التونسية والليبية ودعم الحكم اللامركزي.

 **رئيس بلدبة بنقردان يتحدث عن مشاركتهم

في تصريح لموقع الفجر قال الفتحي عبعاب رئيس بلدية بنقردان نحضر اليوم الندوة الدولية حول التعاون اللامركزي الحدودي استخلاصات التجربة التونسية الليبية وهي من تنظيم المركز الدولي  الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد وهو مركز يتدخل في المناطق الحدودية التونسية الليبية وكان له عديد التدخلات في بلدية بنقردان ببعث بعض المشاريع لفائدة الشباب و منها مكتبة اعلامية، الفسحة الشاطئية لفضاء المواطن، دعم وتميل عديد من الجمعيات وغيرها

كما قال: نحن نحرص على التعامل والتعاون مع هذا المركز والذي كان له الدور في توفير فرص للقاء مع اخواننا عمداء وجمعيات المجتمع المدني ببلديات المناطق الحدودية في الشقيقة ليبيا وهذا مهم ومطلوب لمد جسور التعاون بين الطرفين من اجل توسيع ودعم العلاقات على مستوى الحكم المحلي.

**عضو بلدية زوارة تتحدث عن دور المرأة الليبية في الحكم المحلي:

في تصريح لموقع الفجر تحدثت زيتونة محمد سلطان ناشطة في المجتمع المدني وعضو مجلس بلدية سابق ببلدية  زوارة الليبية عن دور المرأة الليبية في ادارة الشان المحلي، مشيرة الى انه كان شبه منعدم في السابق الا انه منذ 2014 تحسن الوضع، وباتت المرأة ممثلة في المجلس البلدي وان بتمثيلية ضعيفة ولكنها خطوة اولى جيدة.

اما عن تدخلات المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد فاكدت انها كانت مهمة في زوارة، وتمحورت حول تكوين وتاهيل بعض المسؤولين المحليين خاصة في ما يخص كيفية ارساء الحكم المحلي ودوره في المساهمة في استقرار ليبيا، موضحة ان المركزية لم تكن ذات جدوى في العلم وان الحل هو في اعتماد اللامركزية وهو ما تعتمده اغلب الدول الكبرى ومنذ سنوات كبيرة.

اما في ما يخص المراة فقد حرص دوما على ان تكون متواجدة بقوة في التدريبات والتكوين و في العمل المدني وادارة الشان المحلي، كما انه ساهم في ان يمد اواسر التعاون بيننا وبين الاشقاء في تونس لتبادل الخبرات والافكار حول الحكم المحلي.

**رئيس بلدية ذهيبة: لابد من تنظيم وتقنين العبور بين البلدين

في تصريح للفجر قال علي عامر رئيس بلدية ذهيبة: قدمنا للمشاركة في هذه هذه الندوة الدولية حول التعاون اللامركزي الحدودي التي تم دعوتنا اليها بصحبة بلديات ليبية هما  وازن ونالوت من الجهة الجنوبية ومن الجهة الشمالية بنقردان وزوارة وزلطن وتم خلالها  استعراض للمشاريع التي تم انجازها من طرف المركز الدولي للتنمية المحلية  لفائدة البلديات.

كما ان هذه الندوة تفتح افاق للتعاون في بعث مشاريع جديدة وتبادل الافكار والاراء بين مختلف المشاركين والاستماع والاستفادة من الخبراء وما نتمناه ان تخرج بتوصيات مهمة لصالح تطوير العمل البلدي والحدودي بين الجيران والاشقاء في تونس وليبيا.

واضاف: نحن في ذهيبة قام المركز بعدد من المشاريع منها ترميم وتحسين جامع السلام  وانجاز مركز صحي بالمعبر وانشاء فضاء ساحة خضراء كبيرة للترفيه وفيه فضاء للعائلات، الى جانب مساعدة 10 فلاحين وتجهيز ابارهم بالطاقة الشمسية وغيرها.

اما على مستوى التعاون مع الطرف الليبي نذكر تنظيم عديد المهرجانات بالشراكة مع الاخوة الليبيين اي ذهيبة ووازن ونالوت وايضا تبادل الزيارات ودورات تكوين وتبادل الخبرات.

اما عن اهم المشاكل فهي الحوادث العرضية التي تتسبب في غلق المعبر، كافتكاك سلع او اعتداء على تاجر، وبالتالي المطلوب اليوم وبالحاح هو تنظيم وتقنين العبور بشكل جدي وناجع ياسس لتجارة بينية مضبوطة.

**ممثل بلدية الزنتان يطرح الحلول:

في تصريح للفجر قال عبد الحفيظ الكيب عضو المجلس البلدي بالزنتان ليبيا، نحن هنا في تونس للمشاركة في هذه الندوة الدولية حول التعاون اللامركزي الحدودي استخلاصات التجربة التونسية الليبية، هذه الندوة التي تعتبر مهمة لانها يمكن ان تفتح افق التعاون والاستثمار بين الشقيقين وتساهم في بناء الثقة بين هذه المدن الحدودية

ويمكن ان ياسس لتجارة بينية منظمة وقانونية بدل التهريب والطرق غير الشرعية، فنحن مثلا قمنا بتوأمة مع بلدية ذهيبة وحاولنا ان نتقدم به، لكن للامانة الوضع في ليبيا مازال في حاجة الى الاستقرار، فاستقرار ليبيا يكون حافزا ويوفر ظرفا مهما للتعاون، فليبيا تحتاج لتونس وتونس تحتاج لليبيا.

كما قال: نحن اليوم بحاجة الى قوانين تسهل وتسرع الاجراءات الحدودية بين البلدين.

المصدر : جريدة الفجر 2018/10/10

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق