تقارير

استنفار عسكري مغربي على الحدود الصحراوية

 

 

كشفت مصادر صحفية مغربية أن طائرات مغربية بلا طيار مشّطت طيلة اليومين الماضيين المنطقة العازلة بالصحراء، مشيرة الى صدور تعليمات من قيادات القوات المسلحة الملكية المغربية باعادة انتشار وحدات الجيش في الصحراء وخاصة منها سلاح المدرعات.

وحسب ذات المصادر تمت الاستعانة بوحدات خاصة في الجيش المغربي لتوجه إلى الجنوب.

ونقلت يومية “المساء” المغربية عن مصادر عسكرية، أن عمليات إعادة انتشار الجيش المغربي، مازالت متواصلة على بُعد كيلومترات من المناطق العازلة استعدادا لأي تحرك قد تقدم عليه جبهة البوليساريو.

وأضافت الصحيفة أن المغرب رصد عبر الأقمار الصناعية تحركات لعناصر الجبهة، وأن هذه التحركات الجديدة تجري على نقاط مختلفة بالمنطقة العازلة، مضيفة أن صور الأقمار الصناعية العسكرية بينت انسحاب مجموعات من العناصر من مناطق معينة قريبة من بلدة المحبس.

وأشار نفس المصدر الى أن بعض الفصائل المسلحة التابعة للجبهة رفضت الانسحاب من المنطقة بسبب التحركات التي يقوم بها الجيش المغربي باتجاه المنطقة العازلة، وآخرها وصول أسلحة ثقيلة ومدرعات وراجمات صواريخ.

وتشهد المؤسسة العسكرية المغربية حالة استنفار بين قياداتها حيث عقدت اجتماعات بالقيادة العسكرية بالجنوب تحت إشراف المفتش العام للقوات المسلحة، تقرر خلالها رفع حالة التأهب الى الدرجة القصوى واستنفار مختلف الوحدات العسكرية بالجنوب.

وأكد المصدر احتمال تكثيف سلاح الجو المغربي طلعاته الجوية بالمناطق العازلة ، مرجحا أن يكون ذلك مقدمة لتوجيه ضربة الى مواقع تابعة لجبهة البوليساريو.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق