المغربتقارير

المغرب … سلطات جرادة تتحاور مع نشطاء في الحراك اليوم الأربعاء

 

 

تعقد السلطات المحلية في مدينة جرادة، شرقي المغرب، جلسة حوار، في مقر المحافظة اليوم الأربعاء، مع عدد من نشطاء الحراك، بشأن الأوضاع في المدينة، التي تشهد، منذ أربعة أشهر، احتجاجات متقطعة تطالب بالتنمية وإنهاء التهميش، وفق أحد النشطاء.

واندلعت هذه الاحتجاجات، منذ 22 ديسمبر/ كانون الأول 2017، إثر مصرع شقيقين في منجم عشوائي للفحم، ثم تأججت بعد مصرع شخص ثالث في منجم آخر، في مطلع فبراير/ شباط الماضي.

وستكون جلسة الأربعاء هي الأولى منذ مواجهات اندلعت بين محتجين وقوات الأمن، في 14 مارس/ آذار الماضي، وخلفت مصابين في الجانبين.

وقال محمد الفازيقي، أحد النشطاء الذين سيشاركون في جلسة الحوار، إن “الساكنة (سكان جرادة) شكلت لجانا على مستوى الأحياء، تضم أربعة أشخاص من كل حي”.

وأضاف أن “نشطاء اقترحو قبل أيام مبادرة للوساطة بين السلطات والمحتجين.. والسلطات تطالب بوقف الاحتجاجات مقابل تراجع رجال الأمن من الشوارع″.

وبشأن جلسة الأربعاء، قال الناشط المغربي إنها “ستتطرق إلى الوضع العام في المدينة، وملف المعتقلين، الذين أوقفهم الأمن على خلفية الاحتجاجات، إضافة إلى مطالب الساكنة الاجتماعية والاقتصادية”.

وكانت الحكومة وعدت بالاستجابة لمطالب سكان جرادة، وخصصت ثلاثة آلاف هكتار (الهكتار الواحد يساوي عشرة آلاف متر مربع)، للاستثمار الفلاحي، وألف هكتار موجهة للشباب الحاملين لمشاريع في القطاع الزراعي.

كما سحبت وزارة الطاقة والمعادن رخص استخراج الفحم من المستغلين السابقين، ومنحت رخصا جديدة لـ 3 تعاونيات أسسها المشتغلون في المجال من أجل استخراج وتسويق الفحم الحجري.

الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق