الجزائرتقارير

مسؤول جزائري: المغرب يحاول إقحام الجزائر في قضية الصحراء

 

اتهم رئيس البرلمان الجزائري، السعيد بوحجة، المغرب بـمحاولة إقحام الجزائر في قضية الصحراء، وذلك رداً على رسالة العاهل المغربي، الملك محمد السادس، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس وتصريحات وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة.

وقال بوحجة، في جلسة للبرلمان اليوم الإثنين، إن الجزائر ترفض كل المحاولات المغربية لإقحامها في مناورات خارج التزامها الأخلاقي والسياسي والمبدئي والتاريخي، طبقاً لمقررات ولوائح الشرعية الدولية. وأضاف: نؤكد موقف بلادنا المستمد من مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها وتصفية الاستعمار، شرعته كل المواثيق والأعراف الدولية، وهو لا يعني أنها طرف في هذا النزاع“.

واعتبر بوحجة أن المغرب يحاول استدراج الجزائر لتكون طرفاً في قضية تسلم الأمم المتحدة والهيئات الدولية بأنها قضية تصفية استعمار، وتسعى إلى تنظيم مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو، التي تمثل الشعب الصحراوي، بحسب قوله.

وكان الملك محمد السادس أكد، في رسالته إلى غوتيريس، أن الجزائر تتحمل مسؤولية صارخة، وأنها هي التي تمول وتحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي للبوليساريو.

 وطالب العاهل المغربي بجعل الجزائر طرفاً مباشراً في حل الأزمة، وأن تشارك في المسلسل السياسي، وأن تتحملالمسؤولية الكاملة في البحث عن الحل، معتبراً أنه بإمكان الجزائر أن تلعب دوراً على قدر مسؤوليتها في نشأة وتطور هذا النزاع الإقليمي   

وكانت الخارجية الجزائرية قد ردت بشكل رسمي على الموقف المغربي، ورفضت، بشدة، مقترحاً مغربياً للمشاركة في مفاوضات تسوية النزاع في الصحراء.

وتُعد مسألة الصحراء أبرز الملفات العالقة والخلافية بين الجزائر والمغرب منذ عام 1974، إذ تتهم الرباط الجزائر بدعم واحتضان جبهة البوليساريو الانفصالية، فيما تتهم الجزائر الرباط بـرفض تنفيذ المسار الأممي المتعلق بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

العربي الجديد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق