المغربتقارير

ابن كيران: ‘نعيش حالة يأس … والصحوة الإسلامية في الحقيقة مامشاتش’

 

عبّر عبد الإله بن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عن تذمره من حالة التشرذم، التي يعيشها العالم العربي، معتبرا أنه لم يعد هناك ما يوحد العرب “ولم يعد هناك ما تشرئب إليه أعناق العرب”، معلنا فشل الصحوة الإسلامية، التي تفاعل معها، وإخوانه في بداية التسعينيات لتأسيس حزب العدالة والتنمية.
وقال ابن كيران، في تصريح له على هامش حضوره، مساء أمس الأربعاء، ندوة للمفكر القومي العراقي، خير الدين حسيب، إن العالم العربي في وقت كان يقوده التيار القومي العربي، بقيادة جمال عبد الناصر، وبعدها توقف هذا المشروع، ثم بعده أتت الصحوة الإسلامية من إيران، وأفغانستان، معلقا الصحوة الإسلامية “في الحقيقة مامشاتش”، مشيرا إلى حالة الفراغ، التي يعرفها العالم العربي، وغياب نموذج تناصره الشعوب العربية، وتابع: “لا يوجد ما يناصره العرب الآن”.
وتحدث ابن كيران عن حالة اليأس، التي تعم العالم العربي، وقال “نحن في وضع صعب جدا، ويجب أن نناقش إمكانية إحياء منظمة الوحدة العربية، هناك لا مبالاة عامة لدى المواطنين، والقليل من الاستهزاء”.
ويعد هذا التصريح أول انتقاد صريح من ابن كيران للصحوة الإسلامية، التي تفاعل معها، وإخوانه في بداية التسعينيات، لتأسيس حزب العدالة والتنمية، وهو ما يعبر عنه مشروع الحزب، المنشور في موقعه الإلكتروني، والذي جاء فيه أنه “رغبة في المزيد من الحضور المتميز، والتعبير الدقيق عن المرحلة التاريخية، التي يجتازها المغرب، والأمة الإسلامية، عموما، حيث عمت الصحوة الإسلامية المباركة أرجاء المعمور، ونال منها بلدنا نصيبه والحمد لله، والتي كان من الطبيعي أن يتفاعل معها هذا الحزب بعد أن وجد في مبادئها، ومنطلقاتها ما كان ينادي به منذ نشأته الأولى”.
اليوم 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق