تقاريرتونس

سعي تونسي للكشف عن شبكات التسفير نحو بؤر الإرهاب

 

 

عقدت لجنة التحقيق البرلمانية حول شبكات التجنيد التي تورطت في تسفير الشباب التونسي إلى مناطق القتال، أمس الأربعاء، جلسة استماع في البرلمان، لكاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية صبري بشطبجي، من أجل معرفة المجهودات التونسية في معرفة تلك الشبكات وكيفية محاسبة المسؤولين المتورطين في القضية.

وقالت هالة عمران النائب في البرلمان ورئيسة لجنة التحقيق في شبكات التسفير في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية، إن جلسة الاستماع إلى كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية جاءت في إطار السعي للحصول على معلومات رسمية بخصوص الأرقام المتدوالة حول عدد التونسيين المتواجدين في مناطق النزاع، وكيفية تعامل الوزارة مع ملف التسفير.

ورغم تأكيدها أن الوزارة لم تبد جدية مع الملفات التي تخص القضية لكنها أشارت إلى ضرورة “تجميع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول شبكات تسفير التونسيين إلى بؤر التوتر وإيجاد التقاطعات بينها سعيا إلى إنارة الرأي العام والكشف عن الجهات والمنظمات الضالعة في استقطاب أبناء تونس للقتال في مناطق النزاع، فضلا عن التوصل إلى الأسباب والظروف العامة والمناخ السياسي الذي شجع على التحول إلى تلك المناطق قبل إعداد تقرير في الغرض وإحالته على الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب”.

يذكر أن تونس شهدت موجهة من “الهجرة” القياسية للشباب المتطرف نحو مناطق النزاع المسلح ومن بينها ليبيا، حيث تتهم حركة النهضة الإسلامية بالتورط في الملف خلال فترة حكمها بين 2011 و2013، رغم نفيها في أكثر من مرة لذلك محاججة بالأوضاع الأمنية غير المستقرة في تلك الفترة.

بوابة افريقيا الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق