الجزائرتقارير

الجزائر لمنظّمة العفو الدولية : ‘من حقّنا الدّفاع عن أمننا’

 

كشف وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي، يوم أمس الخميس 22 مارس 2018، أن حكومة بلاده رحّلت خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، 27 ألف إفريقيا إلى بلدانهم كانوا يقيمون بطريقة غير شرعية.

وأكد بدوي، في معرض ردّه على أسئلة شفوية بمجلس النواب الجزائري، أن عمليات الترحيل لا تزال متواصلة وأنها تتمّ في ظلّ احترام حقوق الإنسان، مشدّدا على أن الجزائر لن تتخلى عن دورها الإنساني في التعاطي مع ظاهرة الهجرة السرية.

وأشار الوزير الجزائري إلى أنه يتفهّم الظروف الصعبة التي تدفع بالمهاجرين إلى الهروب من بلدانهم، لكن من حق بلاده الحفاظ على أمنها، محذرا من استغلال الأفارقة من قبل شبكات مختصة في الإجرام.

وكانت منظمة العفو الدولية انتقدت بشدة، في تقريرها لعام 2017، وضع حقوق الإنسان في الجزائر، واتهمت السلطات الجزائرية بالوقوف وراء الاعتقالات التعسفية والطرد الجماعي لآلاف المهاجرين من الأصول الأفريقية، واصفة الجزائر بـ”دولة معادية للمهاجرين واللاجئين”، حسب ما ذهبت إليه.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق