الجزائرتقارير

الجزائر تُجدّد موقفها : التدخّلات الأجنبيّة لا تخدم الاستقرار في ليبيا والمنطقة المغاربيّة

 

 

المغاربي للدراسات والتحاليل ___

أعرب الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية نور الدين عيادي، اليوم الخميس 8 مارس 2018، عن قلق الجزائر من الأوضاع في ليبيا، ولاسيما التدخّلات الأجنبية التي لا تخدم الاستقرار في ليبيا والمنطقة.

وقال عيادي، في كلمته خلال الدورة 149 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، إنّ “استمرار الوضع الحالي في ليبيا يبقى بدوره محلّ انشغالنا ويجعلنا نؤكّد على أهمية العمل بشكل سريع من أجل تعزيز الحلّ السياسي والسلمي تحقيقا للأمن والاستقرار في هذا البلد، بعيدا عن التدخّلات الأجنبية، والتي لا تخدم الاستقرار فيه وفي المنطقة”.

وجدّد المسؤول الجزائري تأكيد دعم بلاده “لمسار التسوية الذي ترعاه منظمة الأمم المتحدة وحرصها على العمل بشكل دؤوب ومستمر لتقريب وجهات النظر بين الليبيين وتشجيعهم على الحوار الشامل”، داعيا الليبيين إلى “اعتماد لغة الحوار ونبذ الصراعات، وتغليب المصلحة العليا للوطن، في سبيل الحفاظ على استقرار وسيادة ليبيا ووحدتها”.

وكان وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل أكّد بدوره على أهمية “الحل السياسي التوافقي وإرساء مؤسسات قوية وجيش موحد ودولة مستقرة” في ليبيا، مشيرا إلى التهديدات العديدة التي تشهدها المنطقة وأهمها “اللااستقرار في محيطنا المباشر جنوب-غرب ليبيا والجماعات الإرهابية والمنظمات الإجرامية والهجرة السريّة والجريمة المنظمة”.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق