تقاريرليبيا

اتّهم تركيا وقطر بدعم زرعها : الجيش الليبي يواجه صعوبة في إبطال الألغام ببنغازي

 

 

أكّد مسؤول عسكري ليبي، يوم الجمعة 2 فيفري 2018، أنّه تعذّر إلى حدّ الآن إعلان مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية “منطقة آمنة” بسبب تواصل عمليات تمشيط المدينة لانتزاع الكثير من الألغام الأرضية ومخلّفات الحرب.

وقال علي العوامي الناطق الرسمي باسم صنف الهندسة العسكرية بالجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، في تصريح لموقع “بوابة أفريقيا” الليبي، إنّ مدينة بنغازي لا تزال تعاني الكثير والكثير بشكل يومي من الألغام والمفخخات والعبّوات الناسفة ومخلفات الحرب، مشيرا إلى أن المدينة تشهد بشكل شبه يومي أنباء عن سقوط قتلى وجرحى إثر انفجار لغم أرضي أو ملغمة أو ما شابه بمنزل أو بشارع أو بمنطقة ما محرّرة مؤخرا.

كما أوضح العوامي أنّ أفراد صنف الهندسة العسكرية لا يملكون معدات متطورة وحديثه لكشف الألغام وبالتحديد مادتي “السام تكس”، ومادة “TNT”، لافتا إلى أنّ صنف الهندسة العسكرية لا يتعامل مع ألغام نظاميّة عسكريّة بل مع ألغام ومفخّخات صُنعت يدويا بتفكير وعقول، ودعم دول  خارجية “تركية، قطرية، إخوانية، إرهابية”، حسب ما ذهب إليه.

كما طالب المسؤول العسكري الليبي بإمعان النظر في صنف الهندسة العسكرية وإمداده بمعدات متطورة وحديثة والأجهزة الفنية اللازمة لكي يتسنّى لها العثور على الألغام التي لا ترى بالعين المجردة.

الشارع المغاربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق