تقاريرتونس

عودة الجدل حول زيارة محمد دحلان لتونس

 

 

تسبّب محمد دحلان القيادي السابق في حركة «فتح» الفلسطينية، ومستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بإحراج جديد لأحد الأحزاب التونسية، حيث أكد أحد القياديين داخل الحزب بوجود لقاء جمع دحلان مع رئيس الحزب، إلا أن الحزب أكد أن هذه المعلومات عارية من الصحة.

وأكد القيادي في حزب «آفاق تونس» مهدي الرباعي أن رئيس الحزب ياسين إبراهيم التقى محمد دحلان، مشيرا إلى أن اللقاء كان «طبيعيا وعاديا، حيث التقيناه كما التقت أطراف سياسية أخرى، وهو يندرج في إطار دبلوماسية الحزب».

وسارعت قيادة الحزب إلى إصدار «توضيح» عبر مكتبه الإعلامي الذي أكد أنه «لم يلتقِ لا رئيس حزب آفاق تونس ولا أي قيادي في الحزب بالسيد محمد دحلان، وإن هذا الخبر عار تماما من الصحة وناتج لسوء فهم السؤال من طرف المتحدث».

ويرى بعض المراقبين أن تصريحات الرباعي جاءت لتؤكد زيارة دحلان (عرّاب الثورات المضادة للربيع العربي) لتونس ولقائه برؤساء عدد من الأحزاب على غرار محسن مرزوق الأمين عام لحركة «مشروع تونس» وياسين إبراهيم رئيس حزب «آفاق تونس» وعبير موسي رئيسة «الحزب الدستوري الحر»، رغم إصدار هذه الشخصيات بيانات عدة تنفي هذا الأمر.

القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق