تقاريرليبيا

بيان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في الذكرى الثانية لتوقيع الاتفاق السياسي

 

 

 

 

خاطب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج الليبين عن طريق بيان مكتوب ومنشور على صفحة مكتبه الإعلامي على موقع التواصل الاجتماعي في الذكرى الثانية لتوقيع الاتفاق السياسي في الصخيرات في حين توّجه كل من القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح بكلمة متلفزة للشعب الليبي.

وفي البيان حمّل السراج أصحاب المصالح الشخصية على حد تعبيره مسؤولية الإخفاق في نجاح الاتفاق السياسي.

كما جدّد  الدعوة للصديق الكبير وعلي الحبري لعقد اجتماع عاجل بينهما مع مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي “لانهاء حالة الانقسام والخروج بسياسة نقدية موحدة تنهي معاناة المواطنين المالية”.

وأكد السراج  أن “المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق مستمران في عملهما المعتاد” و أنه  “لا وجود لتواريخ لنهاية الاتفاق السياسي إلا عند التسليم لجسم منتخب من الشعب”.

كما طالب جميع الليبيين بالالتفاف حول مطلب الانتخاب مضيفا بأن “الوصول للسلطة يكون عبر صناديق الاقتراع وليس بالقفز عليها أو عسكرتها”.

وختم  بيانه المكتوب بالقول أن مجلسه “لن يسمح بوجود فراغ تملأه الفوضى والانتهاكات ويتسلل له التطرف والإرهاب”، كما أنه ملتزم “بتحسين الوضع الاقتصادي وأحوال المعيشة وحل المختنقات حتى نسلم الأمانة لمن يختاره الشعب أو ممثليه”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق