الجزائرالمغربتقارير

إخوان الجزائر يطالبون بفتح الحدود مع المغرب وتجاوز الخلافات

طالب إخوان الجزائر بفتح الحدود البرية المغلقة بين الجزائر والمغرب منذ أكثر من 22 سنة، وتجاوز الخلافات السياسية القائمة بين البلدين.

 وقال عبد المجيد مناصرة، رئيس حركة مجتمع السلم، في تجمع سياسي عقده بمدينة مغنية علي الحدود الفاصلة بين الجزائر والمغرب: “نحن في مدينة مغنية الحدودية تمنينا أن تكون الحدود مفتوحة، فليس من المعقول أن تبقى الحدود مغلقة رغم إدراكنا بالمشاكل. صحيح نحمي حدودنا ونحصنها ولكن لا يعني ذلك غلق الحدود”.
وما زالت الحدود البرية بين الجزائر والمغرب مغلقة منذ عام 1995، عقب تفجير هز فندقاً في مراكش، اتهمت السلطات المغربية الاستخبارات الجزائرية بالوقوف وراءه لإجبار المغرب على تسليم قيادات في الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية، كانت موجودة على أراضيه.

وثمّن مناصرة إقرار الجزائر بفتح معبر حدودي مع موريتانيا، وقال: “فرحت منذ يومين.

وزير الداخلية يزور موريتانيا ويفتح الحدود كما هي مفتوحة مع تونس، ومنذ يومين كان المغرب قد أطلق قمراً صناعياً، ومنذ 2000 والجزائر والمغرب يتنافسان في ذلك، لماذا لا يكون هناك تعاون وتكامل بين الدول الشقيقة مهما كانت المشاكل واختلفت السياسات؟”.

وأكد رئيس إخوان الجزائر دعم الحركة للسياسة الخارجية للدولة الجزائرية، لكنه جدد رفضه التصريحات الحادة التي أطلقها وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، ضد المغرب قبل أسبوعين، وقال مناصرة: “رغم أننا منحازون للسياسة الخارجية للدولة الجزائرية، ولكن إذا أخطأ وزير الخارجية في أي تصريح نقول له أخطأت ولا نبرر له خطأه”.
المغرب العربي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق