المغربتقارير

بعد اعتقاله… شركاء العامودي في المغرب يرتعدون

 

 

صاحب شركة «لاسامير»، محمد حسين العامودي، الذي يلاحَق بتهم فساد مالي وتقديم رشاوى والاحتيال، في مرمى السلطات المغربية أيضا.

ورغم أنه لم يظهر، حتى الآن، ما إن كانت السلطات المغربية قد فتحت تحقيقا موازيا في أنشطة العامودي بالمغرب، خصوصا أنه تسبب في ضياع 43 مليار درهم من أموال الدولة والبنوك، فإن تحقيقا في هذا الصدد قد يورط مجموعة من المسؤولين المغاربة كان لهم دور في تفويت شركة «لاسامير»، التي كانت تملكها الدولة، إلى العامودي في نهاية التسعينات بسعر بخس، مقارنة بقيمتها الفعلية، كما حظي المستثمر نفسه بجملة من الإعفاءات الضريبية المتتالية.

وفي السياق ذاته، سيمكن تقدم المغرب كطرف مدني في الدعوى التي أقيمت ضد العامودي، الذي يوجد رهن الاعتقال في السعودية، من استرداد بعض ديونه التي في ذمة صاحب «لاسامير».

المغرب 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق