تقاريرليبيا

ميلشيا ليبية تغلق معرضا للقصص المصورة بتهمة “خدش الحياء العام”

 

 

ألقت قوة ليبية تعمل كوحدة لمكافحة الجريمة في طرابلس، القبض على منظمي مهرجان للقصص المصورة لخروجهم على الآداب العامة.

وجرى تنفيذ الاعتقالات يوم الجمعة 03 نوفمبر 2017 في اليوم الثاني من الدورة الثانية لمهرجان (كوميك كون) السنوي، الذي كان من المقرر عقده على مدى ثلاثة أيام، وهو مهرجان معني بالفنون والقصص المصورة والرسوم المتحركة والألعاب.

وقالت قوة الردع الخاصة في صفحتها على فيسبوك إن مثل هذه المهرجانات “مستمدة من الخارج استغلت ضعف الوازع الديني وانبهارهم بثقافات خارجية”.

وأضافت “تم إلقاء القبض على منظمي و مشرفي هذا المهرجان لتقديمهم للنيابة العامة لقيامهم بأفعال خادشة للحياء والآداب العامة”.

وتعد جماعة “قوة الردع الخاصة” من الجماعات الموالية لحكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة.

وتشير أنباء إلى أن ستة من المنظمين الرئيسيين للمعرض مازالوا قيد الاعتقال.

وقال منظمو المعرض للصحيفة إنهم اندهشوا من إجراء جماعة “قوة الردع الخاصة”، لاسيما وأنهم كانوا قد حصلوا على إذن رسمي لتنظيم المعرض.

وأضاف أحدهم لصحيفة ليبيا هيرالد :”بعض الذين أعتقلوا (وأفرج عنهم بعد ذلك) تعرضوا للضرب”.

وقال :”قالوا لنا إن ليبيا بلد إسلامي وليس بلدا متحررا”.

وأشار بيان صادر من “قوة الردع الخاصة” إن مثل هذه الأنشطة “المستمدة من الخارج استغلت ضعف الوازع الديني والانبهار بثقافات خارجية”.

وللتذكير فإن  “كوميك كون” بدأ عام 1970 كمعرض يجمع العشرات من محبي القصص المصورة في الولايات المتحدة، وسرعان ما انتشر في شتى أرجاء العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق