الجزائرتقارير

ملصقات دعائية للانتخابات المحلية في الجزائر تثير السخرية !

 

على وقع السخرية من الملصقات الدعائية لبعض المترشحين انطلقت اليوم الأحد الحملة الدعائية لانتخابات  البلديات والولايات (المحافظات)  المقررة في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم في الجزائر.

فقد تحولت ملصقات الدعائية بعض القوائم الانتخابية إلى مادة للسخرية والتداول على وسائط التواصل الاجتماعي.

2

 حزب علماني ..ومرشح سلفي!

وكان الجانب الايديولوجي حاضراً كذلك في النقاش على وسائط التواصل الاجتماعي، فقد أثار معلقون ملاحظات على خلو قائمة لحزب “الحركة الشعبية الجزائرية” الموالي للسلطة والذي يرأسه الوزير السابق عمارة بن يونس، الذي يقدم نفسه على انه حداثي وعلماني ومعادٍ للإسلاميين، من صور لمرشحات، و الاكتفاء باسم مرشحتين وصفتهما فقط.

3

كما أشار معلقون إلى أن “ملتحيا ملتزم إسلاميا” مرشح في قائمة حزب الوزير السابق، الذي درج على مهاجمة “أصحاب اللحى”!.

5

والانتخابات المحلية المقبلة هي سادس اقتراع من نوعه منذ بدء التعددية السياسية في البلاد عام 1989، وتجرى في خضم أزمة مالية تعيشها البلاد ووسط توقعات بمشاركة ضعيفة وفوز أحزاب السلطة بتواطؤ من الإدارة، كما تقول المعارضة.

وتهدف الانتخابات لتجديد أعضاء 1541 مجلس بلدي، و48 مجلس ولائي، لفترة من خمس سنوات، بمشاركة 65 ألف مرشح يمثلون 51 حزبا سياسيا وعشرات القوائم التابعة لمستقلين.

وحسب قانون الانتخابات تدوم هذه الحملة الدعائية ثلاثة أسابيع وتنتهي ثلاثة أيام من بدء الاقتراع.

وفاز حزب جبهة التحرير الوطني بأغلب مجالس البلديات والولايات خلال آخر انتخابات جرت في 2012 (نحو ألف بلدية و43 مجلس ولائي)، متبوعا بشريكه في الحكومة التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يقوده رئيس الوزراء الحالي أحمد أويحيى.

القدس العربي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق