تقاريرليبيا

كواليس اجتماع تونس..لقاءات جانبية وخلاف مؤجل إلى حين

 

 

اجتمع الفرقاء الليبيون يوم السبت 14 اكتوبر 2017 في تونس على هامش الجولة الثانية من الحوار الذي دعا إليه المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أجل إجراء بعض التعديلات على اتفاق الصخيرات وحسم بعض الخلافات التي يمكن البناء عليها لإخراج البلاد من الوضع المتأزم الذي تعيشه منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي سنة 2011.

وقالت مصادر مطلعة ل”بوابة افريقيا الاخبارية”من داخل جلسات الحوار، أن اليوم شهد “اجتماعات تشاورية مُكثفة للجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة، تبعها اجتماع بالممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا “غسان سلامة” لمناقشة آلية استئناف عمل لجنة الصياغة المُوحدة غدًا الأحد في مقر البعثة الأممية”.

كما دارت “العديد من اللقاءات الجانبية بين أعضاء اللجنتين لبحث أقصر السُبل للوصول إلى صيغ توافقية حول التعديلات المطلوبة، وتحقيق تسوية سياسية شاملة مبنية على الشراكة الحقيقية بين مجلسي النواب والأعلى للدولة، لإنهاء الانقسام وتشكيل سُلطة تنفيذية قوية قادرة على رفع المعاناة عن المواطن وتوحيد المؤسسات، وتمهيد الطريق نحو إجراء الإستحقاق الدستوري والانتخابي”.

كما نشرت بعثة الأمم المتحدة اليوم تقريرا عن اجتماع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، بأعضاء لجنتي صياغة التعديلات على الإتفاق السياسي المنبثقتين عن مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، حيث “هنأهم على سلامة العودة بعد الاستشارات الوافية التي أجروها مع زملائهم، وتمنى لهم النجاح في التوصل إلى تفاهمات تخرج العملية السياسية من مأزقها الراهن”.

وأضاف التقرير أن الممثل الخاص “يحدوه (الأمل) بأن تتوصل لجنة الصياغة خلال الايام القليلة المقبلة الى اعتماد آلية شفافة تضمن وجود مجلس رئاسي مصغر يجسد وحدة البلاد، وحكومة تضع نصب عينيها بكل تجرد معالجة اوضاع الناس المعيشية الصعبة، وتوحيد المؤسسات العامة، وتهيئة البلاد لانتخابات رئاسية وتشريعية وبلدية حرة ونزيهة خلال عام واحد.”

 

بوابة افريقيا الإخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق