تقارير

ليبيا في أسبوع

 

  • االسراج يستقبل وفداً من البنك الدولي ويقترح صندوقا لإعادة الإعمار


 استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج نائب رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “حافظ غانم”ومدير مكاتب شمال أفريقيا “ماري فرونسواز” والممثل المقيم للبنك الدولي في ليبيا “مروان العباسي”، وقد تناول اللقاء سبل تعزيز الشراكة بين ليبيا والبنك الدولي لدعم ليبيا في مجالات خدمية مختلفة حيث عرض البنك الدولي من خلال ممثليه أمثلة لكيفية دعم قطاعي الكهرباء والصحة بصفة عاجلة وأفكار لإنعاش الاقتصاد والتغلب على الظرف المالي الصعب الحالي . السراج أشار إلى ضرورة عقد لقاءات فنية عاجلة مع وزراء التخطيط والمالية والخبراء الليبيين والبنك الدولي للإسراع في تنفيذ هذه المشاريع كما اقترح إنشاء صندوق لدعم مشاريع إعادة الإعمار من قبل الدول والهيئات والمؤسسات من بينها البنك الإفريقي والبنك الإسلامي يدار وفقًا لآليات يضعها الخبراء في الجانبين . البنك الدولي أكد أنه بوجود هذا الصندوق المقترح سيمكن دعم المشاريع الخدمية ومشاريع البنية التحتية وإنعاش الاقتصاد.

  •  حكومة الوفاق الوطني تعقد اجتماعها العادي الثامن

عقد مجلس الوزراء بحكومة الوفاق الوطني، اجتماعه العادي الثامن لسنة 2017، اليوم الأحد، بديوان رئاسة الوزراء برئاسة السيد فائز السراج. وأطلع السراج على نتائج لقاءاته مع عددٍ من الدول الصديقة، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، والتي تناولت التعاون في مجالات اقتصادية متنوعة. واستعرض اجتماع الحكومة عددًا من القضايا والمواضيع الاقتصادية والخدمية، ومتطلبات صندوق الضمان الاجتماعي لتحسين الأداء، ومنح الإذن لوزارة المواصلات بشأن التعاقد لتنفيذ مشروع استكمال الحاويات بميناء الخمس البحري، والعمل على توفير الغطاء المالي اللازم. كما بحث الاجتماع خطوات دعم اللامركزية، وإعطاء البلديات صلحيات أوسع. إذ تقرر نقل تبعية مكاتب المواصلات ومشاريع الطرُق الزراعية إلى المجالس البلدية، والتأكيد على التنسيق بين البلديات والوزارات المختصة للتعجيل من حل المختنقات.

  • السويحلي يلتقي سلامة بعد نهاية الحوار في جولته الأولى

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة د.عبدالرحمن السويحلي أول أمس الثلاثاء بالممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الدعم في ليبيا غسان سلامة  حيث أحاط السيد “سلامة” رئيس المجلس بنتائج عمل لجنة الصياغة المُوحدة لمجلسي النواب والأعلى للدولة خلال جولة المفاوضات الأولى، وأهم التفاهمات والتوافقات التي تم التوصل إليها، وسُبل المضي قدمًا في تسريع العملية التفاوضية لتحقيق تسوية سياسية حاسمة في إطار الاتفاق السياسي وخارطة الطريق الأممية المُعلنة في نيويورك.

من جانبه أكد السيد الرئيس حرص المجلس الأعلى للدولة على نجاح المفاوضات وتحقيق النتائج المرجوة منها، مُشددًا على أن تعديل الاتفاق السياسي ليست غايةً في حد ذاته، بل وسيلة لإنهاء الانقسام السياسي وتوحيد وتفعيل المؤسسات وتشكيل سلطة تنفيذية تحظى بتوافق وطني شامل، وقادرة على الوفاء بالاستحقاقات المنوطة بها وبسط سيطرتها على جميع أنحاء التراب الليبي، لرفع المعاناة عن الشعب الليبي والخروج من الأزمة الراهنة إلى المرحلة الدائمة في ظل دستور توافقي يُقره الليبيون جميعًا.

  • مباحثات ليبية إيطالية يترأسها معيتيق

التقى النائب بالمجلس الرئاسي “أحمد عمر معيتيق” صباح  الاثنين 02 أكتوبر  بالعاصمة الإيطالية روما، وزير الخارجية الإيطالي “أنجيلينو ألفانو” في إطار دعم مبادرة الأمم المتحدة التي انعقدت في تونس من أجل العمل على تحقيق الاستقرار في ليبيا التي تمثل شريكاً تاريخياً لإيطاليا”، والتأكيد على دعم آفاق التعاون مع ليبيا في كل المجالات.

وخلال مؤتمر صحفي عقد بوزارة الخارجية الإيطالية بين “معيتيق” وألفانو” تم التأكيد على دعم العلاقات الليبية الإيطالية والتركيز على مذكرة التفاهم المعنية بالتعاون الاقتصادي والتي أُبرمت في فبراير 2017 بالإضافة لدعم المسار السياسي للاتفاق الليبي ومتابعة الحوار الذي يجري في تونس بين لجنتي الحوار الليبي من البرلمان ومجلس الدولة برعاية الأمم المتحدة.

وأثنى “معيتيق” على دور إيطاليا شعباً وحكومة في دعمها للشعب الليبي ولحكومة الوفاق الوطني والمجلس الرئاسي.

هذا وكان “معيتيق” قد ألتقى وزير الداخلية “ماركو منيتي” وبحث معه مناقشة العمل المشترك بشأن الملفات الخاصة بوزارة الداخلية.

  • وزير التعليم وسفيرة فرنسا لدى ليبيا يبحثان سبل التعاون

التقى وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبد الجليل،  الثلاثاء (3 أكتوبر) السفيرة الفرنسية لدى ليبيا بريجيت كورومي، وذلك بمقر الوزارة بالعاصمة طرابلس.

بحث اللقاء أوجه التعاون بين البلدين في مجال التعليم، وتبادل الخبرات حول إصلاح النظام التعليمي والبحث العلمي وتسهيل إجراءات التأشيرة للطلبة الموفدين لدراسة بالجامعات الفرنسية.

هذا وابدت كورومي، إعجابها بالتغيرات التي شهدتها الوزارة من تغير للهيكلية التنظيمية والإدارية للوزارة لاسيما خطوة استحداث مكتب لتمكين المرأة في تولى المناصب القيادية داخل الوزارة.

وأشارت السفيرة من خلال حديتها، بأن سفارتها تعتزم إقامة ملتقى الأعمال الفرنسي الليبي نهاية العام الحالي (2017) بدعم من الحكومة الفرنسية وبمشاركة العديد من الشركات المتخصصه في المجال التعليمي، وأعربت السفيرة عن رغبتها بالتعاون مع وزارة التعليم في إعادة تفعيل برامج تعليم اللغة الفرنسية بالجامعات الليبية.

المصدر: الرأي العام التونسية العدد 25 بتاريخ 05 أكتوبر 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق