الجزائرتقارير

الجزائر : أحداث أكتوبر 1988..محطة أجهضت مخطّط الخراب

 

 

يتوقف الجزائريون في كل عام على واحدة من المحطات التاريخية، منها أحداث 5 أكتوبر 1988.

برغم أوجاعها إلا أن أحداث ، أكدت أن الفوضى لا تثمر غير الخراب.

يصفها البعض بـ”الإنتفاضة “وآخر،بـ”أحداث”كما يختلف حول أسبابها الكثيرون بين أنها عفوية أو مدبرة.

29 عاما انقضت على أحداث هزة كيان المجتمع، وخرجت فئات من أبنائه تعددت واختلفت مطالبهم .

مظاهرات أو أحداث أكتوبر1988، وبرغم آلامها ، إلا أنها أكدت للعدو قبل الصديق، أن الجزائريين استبقوا عديد من الشعوب.

ودفعوا فاتورة تحقيق مطالبهم، لكن ليس على حساب الأرض والتاريخ.

من المكاسب التي تحققت بعد تلك الأحداث، وسمحت للجزائر لأن تكون أول بلد عربي يدخل الديمقراطية من بابه  الواسع.

29 عاما كانت مليئة بأحداث وتطورات سقلت الجزائريين،إلى طي صفحة الآلام والدخول إلى فضاء التصالح مشبعين بإرث التاريخ وعبق التراث.

 النهار أونلاين 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق