تقاريرليبيا

محمود جبريل يدعو لإعلان «حكومة مصغّرة» في ليبيا

 

قال رئيس الوزراء الليبي السابق، محمود جبريل، إن فرصة الحل في ليبيا اليوم أفضل من أي وقت مضى، معتبراً أن البلاد باتت جاهزة لما وصفه بـ«سلام المنهكين».

ورأى جبريل، في مقابلة مع «الشرق الأوسط»، أن الأطراف المتصارعة «وصلت إلى مرحلة من الإنهاك، وكلها تبحث عن مخرج، ومن الممكن أن نصل إلى ما يمكن تسميته سلام المنهكين».

وأضاف أن «حَمَلة السلاح، وربما للمرة الأولى، يبحثون عن مخرج، ولكن من منظور (لا ضرر ولا ضرار)، أي ألا يتم تعريضهم للعقاب، مع المحافظة على مكاسبهم الاقتصادية، وكذلك عدم استبعادهم من المشهد». وتحدث عن «دعم قوي» من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومن المجتمع الدولي لـ«خطة الحل» التي قدمها مبعوث المنظمة الدولية إلى ليبيا غسان سلامة، مشيراً إلى أن الخطة «تحاول أن تعكس توازن القوى على الأرض، وتنتهج مبدأ الشمول وليس الإقصاء».

ودعا إلى «توافق وطني حول مشروع وطني، لا يُقصي أحداً، وليس حول أشخاص»، مشدداً على أن «يتم الحوار بين الليبيين أنفسهم» شرط أن تلعب الأطراف الدولية «دور المراقب والضامن». كما أكد ضرورة «أن يتم فصل الحكومة عن المجلس الرئاسي»، وأن يكون للوزارة الجديدة «المصغّرة» برنامج إنقاذ.

وقال إن الحكومة المصغّرة الجديدة ستتولى «التحضير لانتخابات برلمانية ورئاسية خلال مدة لا تتجاوز 18 شهراً».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق