رأي

الأزارقة …!

 

رسالة البغدادي الاخيرة اشارت اساسا الى الزرقاوي..المرحلة الزرقاوية هي التكتيك الاوسط بين التكتيك القاعدي اللادني الظواهري في الارتكاز الممركز و مواجهة ،،الصليبيين،، بشكل ،،جيش تنظيمي،، ممركز في القرار و التشكيلات ..و المرحلة ،، البغدادية،، التي شهدت اقامة ،، الدولة،، و خاضت حروبها الارهابية مثل ،،جيش نظامي،، دفاعا و هجوما ..انهارت ،، الدولة،، مؤخرا و تنتهي قريبا في عاصمتها الثانية ،،الرقة،، …الزرقاوية هي مرحلة ،،العمليات الارهابية،، المنفردة في كل مكان و كل زمان و ستكون مرحلة انتقام مهزومين …القوى الدولية المسؤولة على صناعة هذا الوحش الدموي ستكون اول المتضررين من انتقام هذا التشكيل الارهابي الاجرامي المتشظي الآن و الذي ،،يوجه رسالة تحرير المبادرة لفلوله.،، …لكن الاخطر ان تتجه هذه القوى الدولية المجرمة الى توظيف هذه الوحوش في اشعال بؤر توتر اخرى لتمزيق وحدة الامم و خلخلة استقرار الشعوب لتأبيد السيطرة الصهيو امريكية عليها و خصوصا في المواقع التي يصعب ان تكون فيها قوة مقاومة شعبية وطنية واضحة البوصلة و جيوش وطنية و قوى امنية و طبقة سياسية قادرة على تعبئة شعوبها في مواجهة المؤامرة الكبيرة كما وقع في العراق و سوريا.

حبيب بوعجيلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق