تقاريرليبيا

ليبيا في أسبوع

 

 

 

  • السراج: لن نسمح بالقفز على السلطة وتهديد أمن العاصمة

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج «لن نسمح لأي فرد أو جهة بالقفز على السلطة أو عرقلة المسار السياسي ومحاولة الفتنة وتهديد أمن العاصمة»، مؤكداً على «النهج الديمقراطي في الوصول إلى السلطة والتداول السلمي للحكم يكون وفقًا لإرادة المواطنين وعبر الانتخابات النزيهة الشفافة ومن خلال صناديق الأقتراع».

وقدم السراج في بيانًا أصدره ليل الاثنين الشكر إلى الأجهزة الأمنية على «أختلاف مهامها في تأمين المواطنين وممتلكاتهم ومنشآت الوطن والحرص على سلامة المتظاهرين الذين خرجو للتعبير عن موقفين متعارضين».

وعبر السراج عن اعتزازه بمدينة طرابلس العاصمة «ومدنيتها وتحضرها واحتضانها للجميع».

· مسؤول روسي ينفي انحياز موسكو لحفتر ويؤكد احترام حظر السلاح

نفى رئيس لجنة الاتصال الروسية المعنية بليبيا التابعة لوزارة الخارجية ومجلس “الدوما”، “ليف دينغوف”، انحياز موسكو إلى القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر في الأزمة الراهنة بين الأطراف الليبية، مؤكدًا أن بلاده تحترم حظر السلاح المفروض على ليبيا، الذي مدده مجلس الأمن الدولي إلى جوان 2018،  وجاءت تصريحات المسؤول الروسي في حديث مع صحيفة “لا ريبوبليكا” نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» أول أمس الثلاثاء، تحدث خلالها عن موقف موسكو من أطراف الأزمة الليبية، وقال دينغوف إنه إبان «زيارة القائد العام للجيش الليبي، حفتر، لحاملة الطائرات الروسية الأميرال كوزنيتسوف»، مطلع العام الجاري، «كان فريق الاتصال الروسي يجتمع مع جنود مصراتة (قوة البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني) الذين هزموا تنظيم داعش في سرت، وفق ما نقلته «آكي».

  • لجنة تعديل الاتفاق السياسي بدأت مشاوراتها في تونس

وصلت منذ مساء الإثنين 25 سبتمبر، لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة رفقة لجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب إلى مطار تونس قرطاج، حيث بدأت في أولى جولات مفاوضات تعديل الاتفاق السياسي الليبي التي انطلقتأول أمس الثلاثاء 26 سبتمبر ،2017 وفقًا لآليات الاتفاق ذاته وتحت رعاية وإشراف الممثل الخاص للأمين للعام للأمم المتحدة السيد “غسان سلامة”.

وكان في استقبالهم السفير الليبي لدى تونس وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليييا.

· استقالة عميد بلدية “القرضة الشاطئ” من منصبه

قال عميد بلدية القرضة الشاطئ حسن معتوق في تصريح صحفي أول أمس الثلاثاء، إنه قدم استقالته من منصب عميد المجلس البلدي وإن المجلس قبلها، وبين معتوق خلال تصريحه أن أسباب الاستقالة «انعدام الميزانيات وعدم تفعيل قانون الحكم المحلي رقم (59)، وأني أصبحت محرجًا أمام المواطن الذي انتخبني بمطالبته بالخدمات الضرورية»، وأضاف «كذلك عدم اهتمام الدولة بالبلديات والوضع المتدهور الذي وصل إليه حال المواطن والوضع الأمني المزري بالجنوب».

الرأي العام التونسية بتاريخ 28سبتمبر 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق