تقاريرليبيا

روما .. زيارة أولى للمشير خليفة حفتر

 

 

زيارة المشير حفتر التي لم يتم التعليق عليها رسميا، تأتي بعد زيارة وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي الذي التقى المشير حفتر في بنغازي في أوائل سبتمبر.

وتحرص إيطاليا على تعزيز محور روما طبرق، لا سيما من أجل توطيد التسويات الرامية إلى الحد بشكل كبير من مغادرة المهاجرين انطلاقا من الساحل الليبي إلى إيطاليا: 3914 وافدا في أغسطس الماضي، أي بانخفاض قدره حوالي 82 ٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016. لكنها هذه التسويات تبقى اتفاقات هشة، كما يتضح من استئناف عمليات الهجرة إلى إيطاليا خلال الأيام القليلة الماضية.

كان على جدول الأعمال الذي لم يتسرب عن نتائجه شيء: قضايا الهجرة، ومصالح روما في قطاع الطاقة فضلا عن السبل  الممكنة لإعادة الاستقرار إلى ليبيا. يذكر أن إيطاليا هي أول دولة غربية تعيد فتح سفارتها في العاصمة الليبية في يناير عام 2017.

روما لا تفرش السجادة الحمراء:

إذا كان الاجتماع الذي عقد في أوائل سبتمبر في بنغازي بين المشير خليفة حفتر ووزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي، والذي جاء للحصول على مساعدة المشير في مكافحة تدفقات الهجرة، قد أحيط بأكبر قدر ممكن من التحفظ ، هذه المرة، تم الإعلان عن أول زيارة للرجل القوي في الشرق الليبي إلى إيطاليا. ولكن لا يمكن فرش السجادة الحمراء. فروما، التي تدعم رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج ، قد تشعر بالحرج نوعا ما بهذه التقاطعات.

زيارة “تقنية”:

وصفت زيارة حفتر بأنها “تقنية”. وبالواضح، تسعى إيطاليا إلى زراعة قنوات الاتصال اللازمة لمكافحة مهربي اللاجئين. ولكن أيضا لحماية مجمع مليتة النفطي، الذي تستغله شركة إيني الكبيرة للمحروقات. وبطبيعة الحال، فإن إيطاليا تريد أن تظهر نشاطا في البحث عن حلول لإعادة الاستقرار إلى مستعمرتها السابقة.

موقع  Rfi الفرنسي – ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق