تونسرأي

حفتر في تونس: استعراض اماراتي مسلح في قرطاج

 

وكان يمكن ان تمر الزيارة في شكل باهت خاصة ان مصادر موثوقة نقلت لي انها في الاصل لم تكن للسلطات التونسية بل للقاء سفير دولة كبرى في تونس قبل ان تطلب الرئاسة التونسية توفير وقت اضافي ليتم ادراج لقاء بين الرئيس التونسي السبسي وحفتر. وهو ما كان. بيد ان ما اثار الغبار الان حولها بل والتنديد هو نشر مساعدي حفتر عقب الزيارة فيديو للمرافقة الامنية بل والعسكرية للمشير الليبي في زيارته الى تونس، وهو امر غير مسبوق. الفيديو الدعائي بدى مهتما باظهار استعراض مسلح في مجالات سيادية تونسية من المطار الرسمي الرئاسي في العوينة (في ضواحي العاصمة تونس) بل والى قصر قرطاج.

الرسالة تبدو متعددة الاوجه من مشهد الدعاية السطحية لمشير يبحث عن صورة “الزعيم” الى افتضاض بكارة “هيبة الدولة” للسبسي مرورا، وهذا الاهم، باستعراض مسلح لقوات تمولها بالاساس دولة الامارات، التي تناصب العداء للتجربة الديمقراطية التونسية.

لا يكن المشير حفتر احتراما كبيرا لتونس والتونسيين. كان قد عبر عن ذلك بشكل علني في اطار حوار تلفزي في شهر نوفمبر 2011 في احد القنوات الليبية. حفتر الذي ظهر في الحوار بلباسه العسكري كاملا، بما في ذلك النياشين الكثيرة التي اسندها اليها العقيد معمر القذافي قبل ان يقوم بخيانته ويتم اعتقاله من قبل الجيش التشادي ويفر الى الولايات المتحدة، قال كلاما جارحا ضد تنس والتونسيين لا يمكن نسيبانه بسهولة.

تصريحات حفتر اعتبرت ان تونس والتونسيين “فقراء” وانهم يطمعون في ليبيا وانهم “اعداء لها” ويجب التصدي لهم بجيش قوي. كان ذلك عندما كان السبسي، الرئيس الحالي، لايزال في السلطة قبل تسليم مقاليد الحكم لحكومة الترويكا، ولم تقم الخارجية التونسية انذاك باي رد على التصريحات المهينة.

في زيارته الاخيرة وفي الكلمة التي القاها في قصر قرطاج بالذات اثر لقائه بالسبسي انهى تصريحه باشارة مهينة، اذ قال بالحرف ليصف قبوله لقاء السبسي “ليس لدينا وقت الحقيقة، لكن تونس عزيزة”. بمعنى اخر كأن الرجل “تفضل” علينا بلقاء رسمي. وهذا للاسف صحيح فمثلما اشرت اعلاه لم تكن الزيارة اصلا مبرمجة للقاء السلطات التونسية بل سفير دولة كبرى، وتم في هذا السياق تأمين مرور للمشير الليبي لقصر قرطاج، اي كمحطة جانبية قبل سفره لايطاليا حيث التقى وزير الخارجية الايطالي. من الواضح ان دفتر مواعيد حفتر تحت ضغط عال في اطار المفاوضات المكثفة الحالية، لكن هل كان من الضروري الاشارة الى عدم اتساع وقته للقاء الرئيس التونسي لولا انه لا يستطيع اخفاء مشاعره تجاه تونس والتونسيين.

بيد ان القشة التي قصمت الظهر، خاصة في ظل عدم انتباه الاعلام التونسي لقرصة حفتر للرئيس التونسي هو الفيديو الذي نشره مساعدوه حول المرافقة الامنية والعسكرية. الفيديو الذي نشته “شعبة الاعلام الحربي” التابعة لحفتر هو من النوع الدعائي البدائي ويعرض في بدايته صور كتيبة مسلحة من الملثمين يصعدون طائرة عسكرية ويرددون شعارات حماسية ويجلسون بين سيارات استكشاف لاسلكي وسيارات مصفحة. اثر ذلك ينقل الفيديو وصول الطائرة العسكرية مع الطائرة الخاصة التي اقلت حفتر لمطار العوينة الرئاسي التونسي واستقباله رسميا من قبل مدير ديوان السبسي ومستشاره العسكري. ثم ينقل نزول الملثمين الى المطار. وينقل اثر ذلك صورا للسيارات والمرافقة الامنية في قصر قرطاج.

الفيديو غير المسبوق في ذاته رسالة تروج لحفتر لكن ايضا تشير ضمنيا الى عدم ثقته في الحماية الامنية التونسية. وهنا توجد عدد من المشاكل الواضح.

بداية ليس من التقاليد البروتوكولية في زيارة رسميين فما بالك في شخص لا يحمل اي صفة رسمية ان يقع تهميش الحماية الامنية التونسية وايضا سيارات المراسيم التونسية وهي مصفحة. ومثلما اشار عدنان منصر مدير ديوان الرئيس المرزوقي سابقا: “هذه فضيحة حقيقية لرئاسة الجمهورية، وتجاوز للأعراف ليس له أي مبرر، وخرق لتقاليد الأمن الرئاسي، وهو ما لم يتم حتى بمناسبة زيارة هيلاري كلينتون لقصر قرطاج في 2013، حيث طُلب من الأمن الرئاسي تطبيق ما تعود تطبيقه، ودون أية استثناءات. ما أفهمه أن “الضيف” الليبي كانت له اشتراطات أمنية، وأن الرئاسة قبلتها. هيبة الدولة السبسية ليست بضاعة قابلة للتصدير فيما يبدو”.

من الواضح في المقابل ان المسالة لا تتعلق فقط بجانب بروتوكولي امني شكلي وتتجاوز حفتر اصلا وتتعلق بتوجيه رسالة دعائية علنية من قبل طرف ممول من الامارات بان تونس مكان غير آمن وانها قواتها الحاملة للسلاح لا تستحق الثقة. الفيديو امعان في الاهانة وتعبير عن حجم الاحتقار الذي يكنه هؤلاء للتجربة الديمقراطية التونسية، وعن مستوى الاذلال الذي يقبل به السبسي بدون تحقيق اي نتائج ديبلوماسية نوعية في المقابل.

للتذكير حفتر ليس في الوقت الراهن في القوة التي كان يتمتع بها في السابق. اذ تحيل عديد المؤشرات على ان تحالف الشرق الذي يمثله وخاصة القبائل الكبرى التي لا ينتمى اليها التي توافقت عليه فقط للضرورة بصدد سحب غطائها له خاصة اثر اهانته لقيادات عسكرية كبيرة (اهمها مهدي البرغثي) تنتمي الى هذه القبائل بداعي “اتصالها بالارهابيين” سابقا، قبل ان يتصل هو ذاته في اطار المفاوضات الحالية بذات “الارهابيين” في سياق المفاوضات الرسمية الحالية.

طارق الكحلاوي − ليبيا الخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق