تقاريرليبيا

من إفريقيا إلى أوروبا: حفتر يتحرك دبلوماسيا بعد أن تقدم عسكريا

 

 

زار القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر تونس يوم الاثنين 18 سبتمبر 2017 في إطار زيارة جاءت لتلبية دعوة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي. الهدف من الزيارة هو بحث تسوية الأزمة الليبية وأيضا التنسيق بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب. وذلك وسط تأكيد تونس بأن البلاد منفتحة وستستقبل مختلف الأطراف في ليبيا.

الجنرال حفتر التقى أيضا نهاية الأسبوع المنقضي رئيس الكونغو برازفيل، دنيس ساسو نجيسو، فى القصر الجمهورى ببرازافيل، للتباحث بطبيعة الحال حول الأزمة الليبية، وذلك بعد أن تلقى دعوة رسمية لزيارة البلاد. وقال مكتب إعلام القيادة العامة للجيش الليبى، فى بيان على «فيس بوك»، «إن الطرفين ناقشا أيضًا مستجدات ما توصلت إليه لجنة الاتحاد الإفريقى المعنية بليبيا من نتائج».

الاسبوع القادم في روما:

وإن كان حفتر قضى بداية الأسبوع الحالي في تونس فإنه سيزور روما بداية الأسبوع القادم، وأيضا بعد أن تلقى دعوة رسمية من وزير الداخلية الإيطالي ماركو منيتي. المسؤولون التونسيون أكدوا مثلما ذهبت إليه تونس بأنهم منفتحون على جميع الأطراف في الداخل الليبي. ردا ربما على رئيس حكومة السراج الذي طالب بتوضيحات حول الزيارة من السفير الإيطالي جوزيبى بيرونى.

وبحسب صحيفة «لاريبوبليكا» في عددها الصادر يوم الأحد 17 سبتمبر 2017 من المقرر أن يلتقي حفتر وسيجتمع مع وزيرة الدفاع روبرتا بينوتى إلى جانب قادة عسكريين إيطاليين.

وبالرغم من أن حفتر يزور مختلف هذه البلدان لنفس الهدف بعد تلقيه دعوات رسمية فلا يمكن أن توصف هذه التحركات إلا بأنها محاولة للاستثمار الدبلوماسي لموقعه- وقوته على الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق