المغربتقارير

منح العاهل المغربي جائزة دولية لتعزيزه قيم التسامح والوسطية

 

 

منح «التحالف العالمي من أجل الأمل»، في نيويورك، العاهل المغربي الملك محمد السادس، جائزة الاعتراف الخاص للريادة في النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات، وذلك «لقيادة الملك في تعزيز الانسجام بين مختلف الثقافات سواء في المغرب أو على الساحة الدولية».

وتسلم الجائزة الأمير رشيد شقيق الملك، خلال حفل أقيم في المكتبة العمومية في نيويورك، برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وحضور عدد من رؤساء الدول، وممثلي السلك الدبلوماسي لدى الأمم المتحدة وواشنطن، فضلا عن شخصيات من عالم السياسة والفنون والثقافة. وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، «قبل شهرين تلقيت دعوة من الملك محمد السادس لزيارة مدينة فاس، الحاضرة الساحرة بمدينتها العتيقة التي تم إدراجها ضمن التراث العالمي الإنساني من قبل اليونسكو»، و«بفضل الدعم السخي للملك، تم ترميم خمس من أقدم المدارس العتيقة التي تعود إلى القرون الـ 14 والـ 15 والـ 16». وأكدت بوكوفا أن مقاربة الملك الرامية إلى تعزيز قيم التسامح والإيثار والوسطية»، ردا على التعصب والأفكار المتطرفة، من خلال تعزيز قيم الاحترام المتبادل والانفتاح».

وتضم شبكة «التحالف العالمي من أجل الأمل» ثلاث مؤسسات ذات هدف غير ربحي، توجد في كل من نيويورك وزيوريخ وهونغ كونغ، ووضعت أرضية عالمية لتتويج وتشجيع الأشخاص الذين يتحلون بالشجاعة في مناهضة الترهيب والعنف، حفاظا على الموروث الثقافي المشترك ومد الجسور بين الثقافات.

ويعمل التحالف على إدماج وتعبئة وتعزيز الشبكة العالمية «أبطال كل يوم» التي تناضل من أجل وضع حد للتطرف العنيف والحفاظ على التراث الثقافي والنهوض بالحوار.

القدس العربي _2017/09/20

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق