تقاريرتونس

تونس: اتحاد الشغل يدعو للتعجيل بالإعلان عن التعديل الوزاري

دعا الاتحاد العام التونسي للشغل إلى التعجيل بالإعلان عن التعديل الوزاري، مؤكدا على ضرورة أن يكون شاملاً وأن يتم سد الشغورات في الوزارات المعنية وإجراء تعديلات على تركيبة الحكومة وإلغاء كتابات الدولة.

واعتبر بعض أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل أنه في صورة عدم التعجيل بالتحوير الوزاري، فإن الاتحاد سيضطر إلى تقديم مبادرة في هذا الخصوص.

وقال الأمين العام المساعد باتحاد الشغل، سامي الطاهري، في تصريح لـ”العربي الجديد”، إنّ تأخر الإعلان عن التحوير (التعديل) الوزاري طال أكثر من اللازم في الوقت الذي تشهد فيه عديد الوزارات ومؤسسات الدولة شغورات في تركيبتها، ما أدى إلى تعطل عديد المشاريع الكبرى، مبينا أنه في حال مزيد من التأخر فإن هذا الأمر سيقود البلاد إلى أزمة حقيقية.

وأوضح أنّ سبب هذا التعطيل هو التجاذبات والصراعات الدائرة بين الأحزاب وخاصة الحاكمة منها، حول مواقع القرار والحقائب الوزارية، معتبرا أنّ اتحاد الشغل طالب من خلال اللقاء الذي كان قد جمع الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، برئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، أمس، بضرورة التعجيل في الإعلان عن التحوير الوزاري.

وأضاف الأمين العام المساعد أنّ الاتحاد يقترح أن يكون التحوير شاملاً لا جزئياً، وأن يكون أوسع بحيث يتم سد الشغورات والاقتصار في تركيبة الحكومة على الكفاءات واستثناء الوزراء الذين أخفقوا في مهامهم، معتبرا أنّ التغيير لا يجب أن يطاول الفريق الحكومي ككل وإنما أن تتم إعادة هيكلة.

وأفاد المتحدث بأنّ الاتحاد يدعو إلى فصل بعض الوزارات ودمج أخرى، إلى جانب إلغاء بعض الحقائب ومنها كتابات الدولة التي ثبت عدم جدواها، معتبرا أنّ هذه الخطط ليس لها أي إضافة في العمل الحكومي.

وردا على سؤال يتعلق بالمبادرة التي سيطرحها اتحاد الشغل في صورة تعطل التحوير الوزاري أكثر، رد الطاهري، أنّ الاتحاد سينتظر الساعات القادمة لإعلان التحوير الوزاري، معتبرا أنه يرجح أن يكون اليوم أو غدا وأن يتم حسم الأمر قبل نهاية الأسبوع، مشيرا إلى أن الحديث عن المبادرة سابق لأوانه.

من جهته،  طالب الأمين العام لاتحاد الشغل، نور الدين الطبوبي، بالتعجيل بالتحوير الوزاري وسد الشغورات في بعض الوزارات الهامة، مؤكدا أن تونس في حاجة إلى كفاءات وطنية ورجالات دولة قادرين على تقديم القيمة المضافة للعمل الحكومي ودفع عجلة التنمية بالبلاد.

وأفاد في تصريحات صحافية، أن اللقاء الذي جمعه أمس برئيس الجمهورية تناول الأوضاع العامة بالبلاد وخاصة الملفات العاجلة ومنها التحوير الوزاري المقبل، مضيفا أنه تم خلال هذا اللقاء التأكيد على أهمية تضافر كل الجهود وتوفير الظروف الكفيلة بتمكين الحكومة من معالجة الملفات الصعبة، ودفع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية نحو الأفضل.

وتشارك اتحاد الشغل في المطالبة بالإعلان عن التحوير الوزاري عديد الأحزاب، داعية إلى التعجيل في حسم الخلافات العالقة، مبينة أنها تتوقع الإعلان عن التحوير خلال الساعات القادمة.

العربي الجديد، 2017/09/05

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق