المغربتقارير

الحكومة المغربية تلغي الإعلانات التجارية الموجهة لمجلة «جون أفريك» الفرنسية احتجاجا على إساءتها للبلاد

 

 

قررت الحكومة المغربية إلغاء الإعلانات التجارية الموجهة لمجلة «جون أفريك» الفرنسية احتجاجا على عنوانها المستفز «الإرهاب ولد في المغرب» في آخر عدد لها.

وقال موقع «ماغريب كونفيدونسيال»: إن الحكومة ألغت إعلانات تجارية موجهة لـ”جون أفريك” بقيمة 200 ألف يورو، بسبب الغضب الذي خلفه الغلاف الأخير للمجلة الفرنسية، الذي حمل عنوان «الإرهاب.. ولد في المغرب».

واضاف الموقع نفسه إن هذه الخطوة التصعيدية، تأتي ردا من المغرب على المعالجة المستفزة التي قامت بها «جون أفريك» في عددها الأخير الذي رسم بورتريهات للمشتبه فيهم المغاربة خلال الأحداث الإرهابية الأخيرة بمدينة برشلونة، مسلطا الضوء على مسقط رأسهم، في محاولة لرصد مسارات تطرفهم.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي في وقت سابق: مباشرة بعد صدور مجلة «جون أفريك»، التي أثار غلافها ضجة، اتصل بالصحافي الذي أنجز المادة وعبر عن موقفه سواء فيما يخص المقال أو صورة الغلاف، الذي تتناقض مع افتتاحية المجلة في العدد نفسه»، مشيرا إلى أن«الغلاف مستفز وغير مقبول ومدان». وأنه «جدد الاتصال بالمجلة بعد صدور توضيح منها الذي لم يكن في مستوى تجاوز الإساءة البالغة، باعتبار أن العمل المنجز مستفز وهو سواء كان بقصد أو غير قصد ينخرط في حملة ظالمة شهدناها في عدد من الدول وصفحات الشبكات الاجتماعية».

وقال مسؤول في المجلة الفرنسية في حوار مع موقع «H24.info»، «نحن على علم أننا خضنا في موضوع حساس غير أنه على المغاربة مواجهة الحقيقة، وهي أن أولئك الإرهابيين مغاربة ولدوا في المغرب وارتكبوا إرهابا ضد أشخاص آخرين، وأفعالهم ليس مصدرها المغرب فهم بعيدون عنه”.

القدس العربي، 2017/09/04

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق