تقاريرليبيا

السراج: أعرف من اختطف رئيس وزراء ليبيا الأسبق

 

 

أكد مصدر أمني في مركز شرطة بطرابلس أن أحد أبناء عمومة رئيس وزراء ليبيا الأسبق، علي زيدان، تقدم ببلاغ رسمي حول واقعة اختطاف ابن عمه في 13 آب/أغسطس الجاري بطرابلس.

وبحسب نص البلاغ، الذي وصلت “العربية.نت” نسخة منه، فإن مسلحين مجهولين اختطفوا زيدان، ومرافق له يدعى محمود محمد المهدي عبد اللطيف من فندق إقامتهم بالعاصمة طرابلس واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

وكانت تقارير إعلامية ذكرت نقلاً عن مقربين من زيدان أنه كان في زيارة لطرابلس تم الترتيب لها بموافقة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق حيث سيتم ترتيب لقاء بين زيدان وفايز السراج، كما أفادت تقارير أخرى أن زيدان كان يسعى لتسوية قضايا متهم فيها باختلاسات مالية وللمطالبة بمصير مليارات تركها في حسابات وزارات حكومته وكانت مساعيه هذه سبباً لاختطافه.

وخلال تصريحات لعلي نصر عميد بلدية الشاطئ التي ينتمي إليها زيدان، أفاد بأن لقاء جمعه بالسراج يوم الاثنين أقر فيه السراج بعلمه بالجهة التي اختطفت زيدان وأنه على تواصل معها، معبراً عن انزعاجه من واقعة الاختطاف.

وعبرت عدة جهات الليبية ومنها مجلس النواب وحكومته بالشرق الليبي والبعثة الأممية لدى ليبيا عن مطالبها بضرورة الكشف عن مصير زيدان المختطف منذ الأسبوع الماضي بطرابلس في ظروف غامضة.

واتهم نواب كانوا على صلة بزيارة زيدان لطرابلس كتيبة ثوار طرابلس التابعة لحكومة الوفاق بالتورط في اختطاف زيدان ونقله إلى أحد مقارها بمنطقة زاوية الدهماني لأسباب غير معلومة.

واضطر زيدان – الذي تعرض لواقعة اختطاف على يد مسلحين في تشرين الأول/أكتوبر 2013، قبل أن يتمكن المؤتمر الوطني العام من إطلاق سراحه – لمغادرة ليبيا على متن طائرة خاصة في آذار/مارس 2014 بعد أن أعلن المؤتمر العام إقالته من منصبه كرئيس وزراء للحكومة المؤقتة ومطالبة النائب العام بإصدار أمر بالقبض عليه ومنعه من السفر للتحقيق معه في تهم تتعلق باختلاسات مالية.

العربية، 22_08_2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق