المغربتقاريرشؤون مغاربية

المغرب حاضر في اجتماع لجنة وزراء المالية العشر للإتحاد الإفريقي

 

 

في اجتماع لجنة وزراء المالية العشر للإتحاد الإفريقي، الذي انطلق يوم أمس الثلاثاء 08 أوت 2017 بمقر المنظمة بأديس أبابا، شارك المغرب ممثلا في وزير الإقتصاد والمالية محمد بوسعيد، في أشغال هذا الإجتماع الذي تم توسيعه ليشمل أيضا المغرب و نيجيريا، باعتبارهما من بين خمسة أكبر مساهمين في ميزانية الإتحاد الإفريقي.

و يناقش الإجتماع، الذي ينعقد تحت شعار “نحو استقلالية مالية للإتحاد الإفريقي في أفق 2020″، آليات تمويل ميزانية الإتحاد الإفريقي بمشاركة ممثلين عن أنغولا، الكاميرون، إيريتريا، غينيا الإستوائية، غامبيا، ليسوتو، ليبيريا، مالي، جزر الموريس، موريتانيا، ناميبيا، رواندا، السيشيل، السودان، تانزانيا، الطوغو، أوغندا و زامبيا.

و بالمناسبة، قررت لجنة إصلاح الإتحاد الإفريقي بقيادة رئيس رواندا، بول كاغامي، القطع مع هذه الإتكالية المالية و اقترحت حلولا ناجعة و فعالة، حيث اتفقت دول الإتحاد، على القيام باقتطاعات تصل نسبتها إلى 0،2 بالمائة على الواردات من خارج القارة، ما سيمكن المنظمة القارية من العمل “بحرية أكبر” تماشيا مع رغبة الرئيس الغاني ألفا كوندي، الذي يرأس الإتحاد الإفريقي حاليا.

و تصنف الاستقلالية المالية من بين أهم القضايا الإصلاحية التي تنتظر الاتحاد الإفريقي في سعيه لإظهار نفسه كمنظمة قارية مستقلة و لا تقبل التدخلات الخارجية و تغطية نفقات التسيير في أفق سنة 2022.

انفو ميديا، 2017/08/09

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق