تقاريرتونسشؤون مغاربية

عرض “ميشال بوجناح” في تونس : جرعة كوميديا وسط موجة احتجاجات

 

 

قدم ميشال بوجناح الكوميدي الفرنسي من أصول تونسية يهودية، ليلة الأربعاء / الخميس، عرضا مسرحيا بعنوان “حياتي الحالمة”، ضمن فعاليات مهرجان قرطاج الدولي، وسط احتجاجات خارج قاعة العرض بمتحف قرطاج الروماني بتونس العاصمة.

وجاءت الاحتجاجات على خلفية مساندة بوجناح المعلنة لإسرائيل وموقفه المؤيد للعدوان على غزة.

ومسرحية “حياتي الحالمة” قدمت لأول مرة عام 2014، ويعرض فيها بوجناح سيرة حياته منذ طفولته إلى اليوم، ما يجعله قادرا على تخيل نفسه بطلا خارقا يفعل ما يشاء.

المسرحية جمعت بين الخيال والحلم لتعرض بعض التفاصيل البسيطة التي مر بها بوجناح في حياته.

حضر العرض عدد كبير من الجمهور من مختلف الشرائح العمرية للاستمتاع بفسحة من الضحك.

واستطاع بوجناح انتزاع الضحكة والابتسامة من أفواه الجمهور التونسي، من خلال نقده الكثير من الظواهر في تونس، بينها العادات والتقاليد، وحديثه عن علاقته بالنساء والحب.

بوجناح لم يتوان طوال العرض الذي استمر ساعة وربع الساعة، عن التعبير عن حبه لتونس، موطنه الأم، وحنينه إلى ترابها الذي يحمل جميع ذكرياته البسيطة.

وخلال العرض، اعتمد بوجناح كثيرا على ارتجال بعض المواقف الساخرة لمخاطبة جمهوره، الذي تفاعل معه بالغناء والتصفيق والقهقهات المتواصلة، منذ بدء الحفل إلى نهايته.

وانتهى العرض بمشهد قصير ساده بعض من التراجيديا لخص فيها الفنان حياته التي عاشها، والتفاصيل التي حلم بها ولم تتحقق، ليعبر في النهاية عن قيم الحب والسلام والأمل والحياة.

وعقب انتهاء العرض توجه بوجناح بكلمة للجمهور قال فيها “مهما قيل ومهما حدث إلا أن حب تونس في القلب”.

وكان بوجناح يشير إلى الوقفة الاحتجاجية التي شارك فيها نشطاء وأحزاب سياسية في تونس، قبيل انطلاق العرض.

ومنذ إعلان اسمه ضمن برنامج مهرجان قرطاج لهذا العام، أثار عرض ميشال بوجناح جدلا واسعا في تونس، على خلفية موقفه من العدوان الأخير على غزة ومساندته لإسرائيل.

وفي تصريحات سابقة، أكد مدير الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي مختار الرصاع، أن “جميع تذاكر حفل بوجناح نفدت”.

وسبق أن تم إلغاء عرض لميشال بوجناح ضمن فعاليات مهرجان الضحك بتونس في 2009، على خلفية حملة مقاطعة واسعة استهدفته في حينه، بسبب مواقفه الداعمة لإسرائيل.

وميشال بوجناح من مواليد تونس العاصمة في نوفمبر / تشرين الثاني 1952، هاجر إلى فرنسا مباشرة بعد حرب 1967 بين عدة دول عربية وإسرائيل.

وشارك في الفيلم التونسي “صيف حلق الوادي” للمخرج فريد بوغدير (إنتاج تونسي فرنسي 1996)، وعرف بوجناح بمواقفه الداعمة لإسرائيل.

المصدر: الاناضول، 2017/07/20

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق