تقاريرتونس

وزير الدفاع التونسي: الوضع مستقر وانهيار “الدولة” بدأ من بن قردان

قال وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني الثلاثاء، إن انهيار تنظيم “الدولة الاسلامية”(داعش) المتطرف بدأ من تونس ، مشيراً إلى نهاية وشيكة للخطر الارهابي في البلاد.

وصرح وزير الدفاع ، للصحافيين اليوم أثناء زيارة له إلى جنوب البلاد في قبلي ، بأن الوضع في تونس مستقر والحدود مؤمنة لكن خطر الارهاب ما زال قائماً بسبب الأوضاع المضطربة في الجارة ليبيا.

وقال الحرشاني “الوضع في ليبيا ما زال يفتقد إلى الاستقرار ، والفرقاء لم يتوصلوا بعد إلى حل سياسي، لكن رغم ذلك فإن الوضع في تونس مستقر والحدود مؤمنة”.

يأتي تصريح الحرشاني في وقت تكافح فيه تونس للحد من أنشطة التهريب على الحدود في الجنوب، واحتواء الاضطرابات الاجتماعية قرب المناطق النفطية والتي قد تشكل فرصة لإحداث الفوضى في تلك المناطق مثل ولايتي قبلي وتطاوين.

وأوضح الحرشاني أن خطر الارهاب مستمر ، لكنه شدد ايضاً على أن لا مستقبل له في تونس.

وقال الوزير “تمكنا من القضاء عليه في الجبال وستكون الأشهر المقبلة نهاية المطاف بالنسبة له”.

ولفت إلى أن “التنظيم انهار في الموصل لكن بداية الانهيار كانت في بن قردان، هذا أمر هام جداً على الشعب أن يدركه”.

كان مسلحون موالون لتنظيم (داعش) المتطرف بدأوا هجوماً مباغتاً ومركزاً على مقار أمنية وعسكرية بهدف الاستيلاء على مدينة بن قردان جنوب تونس والمحاذية لليبيا في مارس /آذار 2016.

وجاء الهجوم في وقت حقق فيه التنظيم انتصارات مدوية في عدة مناطق وكان يخطط للتوسع غرباً في تونس بعد دخوله ليبيا، لكن وحدات من الجيش والأمن التونسيين أعادت تنظيم صفوفها لتتم محاصرة المسلحين في المدينة والحاق هزيمة كبيرة بهم.

المصدر: القدس العربي، 2017/07/18

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق