المغربتقارير

فرنسا تدعم “الإستراتيجية الوطنية للتعليم” في المغرب بـــ 82 مليار سنتيم

 

 

بحضور كل من السفير الفرنسي في الرباط، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، جرى صباح  اليوم الخميس، في الرباط، التوقيع على اتفاقيتين بين الجانبين المغربي، والفرنسي بغلاف مالي يفوق 80 مليار سنتيم بهدف دعم الاستراتيجية الوطنية للتعليم في المغرب، والتي تمتد من 2015 إلى 2030.

فرنسا تدعم “الاستراتيجية الوطنية للتعليم” في المغرب بـ82 مليار سنتيم2017-06-22 15:300 تعليق
بحضور كل من السفير الفرنسي في الرباط، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، جرى صباح اليوم الخميس، في الرباط، التوقيع على اتفاقيتين بين الجانبين المغربي، والفرنسي بغلاف مالي يفوق 80 مليار سنتيم بهدف دعم الاستراتيجية الوطنية للتعليم في المغرب، والتي تمتد من 2015 إلى 2030.

المبلغ، الذي ستقدمه الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) يصل إلى 825 مليون درهم، بحسب ما أعلنه محمد بوسعيد، وزير المالية، الذي وقع الاتفاقية عن الجانب المغربي، فيما وقع السفير جان فرانسوا جيرالت عن الجانب الفرنسي، بحضور مدير الوكالة الفرنسية في المغرب إيريك بولارد.

وكانت الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم (2015- 2030)، والتي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وقدمت إلى الملك محمد السادس، قد أوصت بعدد من التغييرات داخل المنظومة التربوية خلال السنوات المقبلة.

ومن ضمن المقترحات، التي قدمتها الرؤية إحداث تغييرات بنيوية في قاعدة الهيكلة الحالة للأسلاك، والأطوار التعلمية، مقترحة إدراج التعليم الأولي في التعليم الإبتدائي، وإلحاق التعليم الإعدادي في التعليم الإبتدائي، وذلك في إطار سلك موحد للتعليم الإلزامي.

كما دعت الرؤية إلى إعادة النظر في المناهج، والبرامج البيداغوجية في اتجاه تخفيفها وتنويعها، وتوجيهها نحو البناء الفكري للمتعلم والمتعلمة، وكذا التخفيف من الإيقاع الزمني وتدبير الزمن الدراسي، مع التخفيف من كثافة البرامج.

كما أوصت الرؤية “بتعزيز إسهام التعليم الخصوصي بوصفه شريكا للقطاع العمومي في مجهود التعميم المنصف للتعليم”، و”تخويل التمدرس في الأوساط القروية، وشبه الحضرية، والمناطق ذات الخصاص تمييزاً إيجابيا، لاستدراك جوانب النقص والتعثر”

بالإضافة إلى ذلك دعت الرؤية إلى ” إعادة النظر في مهن التربية والتكوين، في اتجاه تحسين معايير ولوجها وتجديد أدوارها ومهامها، وإتقان تكوين هيآتها، وتأهيلها المستمر”.

المصدر: اليوم 24، 2017/06/22

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق