المغربتقارير

مثقفون مغاربة يدعمون الحراك الشعبي في الرّيف

 

 

وقّع أكثر من 500 مثقف مغاربي، أخيراً على بيان بشأن الحراك الشعبي في الرّيف، يؤكد أنّ الحلّ يبدأ بإطلاق سراح المعتقلين والدخول في حوار فوري وحكيم مع نشطاء الحراك بهدف قصد الاستجابة لحقوقهم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية المشروعة. وجاء في نص البيان : «نحن مجموعة من الكتّاب والفنانين والإعلاميين والنشطاء (الحراكَ الشعبي) في منطقة الريف عموماً، وفي الحسيمة خصوصاً، بإصغاءٍ واعٍ واهتمامٍ كبير.

ونعبّر عن قلقنا البالغ إزاء ما يشهده الوضع من تطورات لا تبعث على الاطمئنان ». وتابع الموقعون مؤكّدين «إننا إذ نؤيّد الحراكٓ السلمي والحضاري في منطقة الريف، وندعو مكوّنات الدولة وأجهزتها إلى التعامل الإيجابي مع حقوق الساكنة، بدلاً من اللجوء إلى المقاربة الأمنية على حساب كل الشروط الإنسانية التي تتبناها الدولة في خطاباتها الرسمية».

ودعا هؤلاء الجهات التي تدعم الحراك كافة إلى الالتزام بشعار السلمية الذي رفعه سكان الريف منذ أول خطوة احتجاجية، و«تجنّب كل خطاب سلبي يسعى إلى تحوير مقاصد الحراك عن سِكّتها، ونسف المكاسب الرمزية التي حققتها هذه الاحتجاجات الشعبية القائمة على مبادئ الحرية والكرامة وردّ الاعتبار إلى المواطن في منطقة الريف، وفي كل مناطق المغرب في ظل وحدة وطنية لا نقبل المساس بها أو الشك فيها في أي حال من الأحوال ». ومن الأسماء التي وقّعت على البيان، نذكر الكاتب والشاعر عبد اللطيف اللعبي (الصورة)، والكاتب والشاعر عبد الرحيم الخصار، والشاعر ومقدّم البرنامج ياسين عدنان، والشاعر والمترجم رشيد وحتي، والممثلة والمؤلفة والمخرجة مجيدة بن كيران، والشاعرة علية الإدريسي البوزيدي، وغيرهم.

يذكر أنّ عدداً من المثقفين العرب وقّعوا على هذا البيان تأييداً لموقف المثقفين المغاربة.

المصدر: الأخبار،2017/06/12

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق