المغربتقارير

اتهام جماعة العدل والإحسان المغربية المحظورة بركوب موجة احتجاجات الريف

 

اتهمت أوساط سياسية وإعلامية مقربة من العرش الملكي في المغرب جماعة العدل والإحسان أخيرا، بالعودة إلى ممارسة ما أسمتها تلك الأوساط «سياستها القديمة في استغلال الأحداث لتحقيق المكاسب والغنائم»؛ عن طريق استغلال أي حراك ذي  مطالب اجتماعية.

وتتهم السلطات المغربية الجماعة المحظورة بأنها صغطت ، في آخر خرجاتها، على «زناد» أحداث الريف بإعلانها التعبئة الشاملة وحشد أتباعها للمشاركة في مسيرة دعت إليها أحزاب وتيارات يسارية يوم غد (الأحد) بالرباط، تحت غطاء «دعم الريف».

واعتبرت ذات الأوساط أن «العدل والإحسان»  دأبت على استغلال شهر رمضان سياسيا في «حركات» تعلن من خلالها أنها ما تزال موجودة؛ معتبرة أن الحركة وجدت في أحداث الريف، هذه السنة، «فرصة لطرد شلل أطروحاتها السياسية».

وذكرت وسائل إعلام مغربية أن الجماعة  جندت كل إمكانياتها اللوجستيكية في التعبئة للمسيرة والدخول على خط «حراك الريف»، وأن «قادتها» الميدانيين  والموالين لها يسارعون الوقت لضمان مشاركة مكثفة في المسيرة، وإعادة مشاهد سابقة بالاستحواذ على المسيرة بشعاراتها الخاصة.

المصدر: موريتانيا اليوم، 2017/06/11

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق