الجزائرتقارير

رئيس الوزراء الجزائري المستقيل: ”مرتاح لما قدمته”

 

 

قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، الذي قدم يوم أمس الاربعاء 24 ماي 2017 استقالة حكومته لرئاسة البلاد، إنه “مرتاح” لما قدمه طيلة مشواره على رأس الحكومة منذ 2012.

وجاء ذلك في أول رد فعل منه بعد إعلان الرئاسة في وقت سابق من اليوم تعيين وزير السكن عبد المجيد تبون، رئيسا للوزراء وتكليفه بتشكيل حكومة جديدة.

ونشر سلال، بيانا على صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك” جاء فيه “المهمة التي أسندها لي فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، في 03 سبتمبر/أيلول 2012 اختتمت لتوها”.

وتابع “أشعر بارتياح كبير لما قدمته في حياتي وبدون انقطاع في عمل الخير والبعد عن الكراهية لتقريب القلوب”.

وأوضح سلال: “سلمت المشعل لصديقي عبد المجيد تبون، الذي له كل القدرات للنجاح، وأتمنى له حظا سعيدا، وأستغل المناسبة لتقديم خالص تحياتي وتشجيعاتي لكل أعضاء الحكومة وكافة الإطارات”.

وأضاف “أقدم كل احتراماتي وتقديراتي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، على الثقة التي وضعها في شخصي، والذي وهب كل شيء لتحيا الجزائر دائما”.

وفي وقت سابق اليوم، طالبت حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر)، الحكومة المستقيلة بقيادة عبد المالك سلال، بتقديم حصيلة عملها والتي وصفتها بـ”السلبية”.

وقاد عبد المالك سلال، الحكومة لقرابة خمس سنوات، وحافظ على منصبه رغم عدة تعديلات وزارية أجراها الرئيس سابقا.

و تجري اليوم الخميس 25 ماي 2017 مراسم تسليم واستلام المهام بين سلال وتبون، بقصر الحكومة بالعاصمة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق