المغربتقارير

المغرب: تصاعد الإضطرابات في حزب الإستقلال بعدما انشق جناح وعقد مؤتمراً أيدته السلطات

 

تتواصل الاضطرابات في حزب الاستقلال، أعرق الأحزاب المغربية، الذي لا زالت وحدته مهددة بعد تصاعد التوتر بين اطرافه والذي وصل امس الاحد الى نقابته وتدخل السلطات ليعلن الأمين العام للحزب ان حياته مهددة من طرف الاجهزة الامنية المغربية.

وتدخلت قوات الأمن بالقوة صباح امس الأحد 21 لمنع عقد مؤتمر نقابة «الاتحاد العام للشغالين» جناح حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، بعدما انشق جناح عضو اللجنة التنفيذية، حمدي ولد الرشيد عن النقابة وعقد مؤتمراً أيدته السلطات. ويعاني حزب الاستقلال وأمينه العام من هجمات مكثفة من اطراف في الدولة عقاباً له على خروجه من تحالف كان يخطط لمحاصرة حزب العدالة والتنمية، ذي المرجعية الإسلامية والفائز بتشريعيات تشرين الاول/ اكتوبر ومنعه من تشكيل الحكومة. وقرر حزب الاستقلال، ابان مرحلة عض الاصابع بين اوساط الدولة والعدالة والتنمية الوقوف الى جانب هذا الاخير، الا ان تصريحات لشباط حول موريتانيا، في نهاية العام الماضي، استغلت لفرض عدم مشاركته في الحكومة التي كان يتمسك فيها عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة المكلف انذاك. وقال حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال في افتتاح مؤتمر اتحاد الشغاليين بعد تدخل الأمن مخاطبا أنصاره «سجلوا علي وللتاريخ إذا مت لا قدر الله فاعلموا أن الأجهزة الأمنية هي من وراء ذلك، اليوم الذي يتحكم في النقابات والأحزاب هي الأجهزة القمعية لوزارة الداخلية، وأنا اتهمها بشكل مباشر». وأضاف شباط، الذي تحدى منع وزارة الداخلية لمؤتمر نقابته «ما يحدث اليوم هو عودة إلى عهد أوفقير، أوفقير الجديد يتآمر على الشعب وعلى المؤسسة الملكية»، مستطرداً «نحن ملكيون عاش الملك وليسقط الخونة».

وقال «أريد أن أعبر عن استيائي العميق لما وصل إليه الوطن من طرف الأجهزة القمعية لوزارة الداخلية والتي كانت السبب الرئيسي في كل الانتفاضات وكل المسيرات التي تحدث يومياً في كل مناطق المغرب وهي سبب سوء التدبير العام» وان «كل الأحزاب الوطنية الديمقراطية وكل النقابات الجادة مصنفة لدى الأجهزة الأمنية كشبكات إرهابية مع كامل الأسف لأنها تزعج المفسدين في هذا الأرض لأنها ضد التسلط»، مضيفاً :»نحن شعب لن نقبل الظلم والحكرة ولا نقبل الاهانة ، ونحن نموت واقفين ..نموت ونحن بكرامتنا، ولن نقبل برجالات الحموشي (الأمن الوطني) يوقفون مؤتمراً لنقابة في عمرها 60 سنة لاننا لا يمكن ان نعود لسنوات الرصاص ولسنوات الدماء». وقال حميد شباط «نحن قادرون على التصدي ولا يمكن لحزب الاستقلال في جوقة ضد مطالب الشعب، موقفنا واضح بعدم المشاركة مع الاحزاب الادارية في الانقلاب على الارادة الشعبية». وأكد شباط أن ما يحدث اليوم «لم نعشه مع أوفقير» واضاف وسط تكبير من انصاره «نقسم بالله اننا سنموت شهداء من أجل نقابتنا ومن أجل حزب الاستقلالّ».

ورفع المؤتمرون شعارات من قبيل «يا شباط ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح.. مع الشرعية.. بالروح بالدم نفديك يا شباط»، و»التحكم يطلع برا». وقال عادل بنحمزة الناطق الرسمي باسم الحزب إنه «بالرغم من كل محاولات نسف المؤتمر الاستثنائي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب فإن المؤتمر وفي ظل الحصار الأمني نجح في المصادقة بالإجماع على المكتب التنفيذي الجديد وعلى وثائق المؤتمر، وقد تم تفويض المكتب التنفيذي انتخاب الكاتب العام».

وأمرت المحكمة الادارية الابتدائية في الرباط، الجمعة، في حكم استعجالي بإيقاف انعقاد مؤتمر الاتحاد العام للشغالين، استجابة للدعوى الاستعجالية التي رفعها النعمة ميارة، الذي تم انتخابه كاتباً وطنياً للاتحاد في وقت سابق من الاسبوع الماضي في تجمع نقابي لخصوم شباط في الحزب في ظل تنافس حاد يسبق عقد المؤتمر الوطني في أيلول/ سبتمبر المقبل.

محمود معروف

المصدر: القدس العربي، 2017/05/22

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق