رأيليبيا

القيادي الليبي خالد بوزنين:” دول اجنبية أجهضت التسوية الليبية”

 

 

كشف خالد بوزنين، القيادي الليبي في حزب القوى الوطنية لزعيمه محمود جبريل، عن عرقلة دول تتصارع حول ليبيا، لكل الجهود والمبادرات التي تستهدف انهاء الازمة الليبي.

وأشار في حوار مع «الشروق»، ان المبادرات والحوارات فشلت لأنها لم تكن بين أطراف تمثل الليبيين، بل هي أطراف أغلبها لها تبعيات خارجية، مبرزا ان لقاء حفتر- السراج في ابو ظبي، لم يكن موفقا، وقال ان الجزائر وتونس قطب في الصراع، وهناك تحديات ليكون لهما دور في الملف الليبي والتقليل من تدخل مصر والامارات.

  • كيف تقرؤون نتائج لقاء حفتر والسراج الاخير؟

خالد بوزنين : لان الحوارات لم تكن بين أطراف تمثل ليبيين في الأصل، بل هي أطراف أغلبها لها تبعيات خارجية للأسف، كما ان التمثيل صوري وليس حقيقي، بالإضافة الى ان التمثيل لمن يملك القوة على الأرض سواء بدعم خارجي أو من نهب أسلحة الدولة وأنشأ عصابة أو من سيطر على خيرات وارزاق الليبيين واستعملها في الحصول على مكاسب.

  • ومن هي الاطراف التي ترى انها اساسية في المعادلة حتى تنجح المبادرات والحوارات؟

من تم انتخابهم بصناديق الانتخابات وهذا ما حدث فعلا مع بداية الحوار حيث تم لقاء بين برلمانيين مقاطع وآخرين حضروا إلى طبرق، لكن ما لبثوا بعد جلستين حتى تدخل المؤتمر الوطني وطعن في البرلمان، وبعدها بدأ التحكيم للسلاح، والقوي تحصل على مقعده في المجلس الرئاسي، حيث احمد معيتيق، قوة ميليشيات مصراته، وفتحي المجاري قوة ابراهيم الجضران الذي كان يلعب بورقة المواني، وعمر الأسود بقوات الزنتان، وعلي القرآني المتمثل في قوة الجيش ببنغازي، انه خيار غريب جاء في ظروف غامضة اظن أن وراءه امريكا.

  • كيف ترون الحل بعد التطورات الاخيرة؟

الحل في الليبيين أنفسهم، وان يجدوا المشروع الذي يتفقون حوله قبل اختيار الأشخاص، والابتعاد عن المحاصصة بقدر الإمكان، وان يحاولوا استرجاع أهم معيار في القضية وهو «الثقة»، وإبداء النوايا الحسنة بإيقاف الحرب ونزع السلاح والاعتراف الجميع بأخلاقهم والعودة إلى تحكيم صناديق الانتخابات ومعالجة قضايا الخلاف حول مسودة الدستور لعرضه للاستفتاء، واعتراف الجميع باخطائهم.

  • ومن نجح في تقريب حفتر والسراج رغم دور ومحاولات الجزائر وتونس وحتى الاتحاد الاروربي؟

للأمانة هذا اللقاء لم يكن من وجهة نظري موفقا. والجزائر وتونس قطب في الصراع، وهناك تحديات ليكون لهما دور في الملف الليبي والتقليل من تدخل مصر والامارات، وربما يرون أنفسهم البديل في الملف الليبي، كما ان دخول الاتحاد الإفريقي على الخط اخلط الأوراق.

  • حكومة الغويل وبادي وعدوا بإطلاق «فجر ليبيا 2» بطرابلس لطرد مؤيدي حفتر، كيف تتصورون المستقبل؟

لخلط الأوراق، والمستقبل غير واضح ومبهم، والحل لا أراه قريبا

  • من يعرقل الحوار بعد كل هذه المجهودات؟

الحوار نفسه هو المعرقل لأن التفكير في الحصول على مكاسب شخصية أو إقليمية أو جهوبة أو أيديولوجية عادة ما يتنافى مع المصلحة العامة

  • وما رؤيتكم للحل؟

خالد بوزنين : ابعاد صراع الدول الأخرى حول ليبيا، والنظر إليها نظرة دولة لها سيادتها، من يريد مساعدة ليبيا، لا يسحب الأطراف حول مبادرته لضرب اخرى.. حسب رأينا المبادرات فشلت لأنّ الهدف منها استمرار التدخل في الشأن الداخلي الليبي بشكل مؤسف.

  • من هي الاطراف الدولية التي تتصارع حول ليبيا؟

دول الجوار ودول الخليج بشكل مباشر، بريطانيا، روسيا وأمريكا، ودول أخرى مجاورة.

لماذا الجزائر وتونس وهما يقومان بجهود جبارة لاحلال السلم والاستقرار في ليبيا؟
للأسف مواقفهما كانت دائما خجولة، وكنا نتمنى أن يكون أقوى لأن التاريخ يسجل.

  • كيف اقوى، ماذا تقصد؟

الوقوف مع ليبيا في محنتها لأجل خلق توافق بين الليبيين سواء، وليس لطرح مشاريع تقاسم تحت مسمى توافق، الجزائر وتونس، بلد تربطنا بهما مواقف تاريخية متشابهة في النضال ضد الاحتلال، وأتمنى أن لا تشوه هذه المواقف بما تفعله سياستهما الخارجية.

المصدر: الشروق، 2017/05/14

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق