الجزائرتقارير

هذه توقعات سلطاني لليوم الأخير من الحملة الانتخابية

 

 

توقع وزير الدولة الأسبق والرئيس السابق لحركة حمس أبو جرة سلطاني أن اليوم الأخير من الحملة الانتخابية لتشريعيات ماي 2017 سيفرغ المترشحين ما في جعبتهم من الخراطيش المخزنة في بت النار ليوم الزينة ـ حسب وصفه ـ حيث سيقومون بتتويج الشعب بإكليل الكرم والشهامة وإسداء الاحترام لكل من شاركوا في هذا النضال السياسي خاصة الذين نزلوا إلى الميدان.

وقال سلطاني في تدوينة له على الفايسبوك (سيسدل الستار الدعائي على حملة وطنيّة واسعة غطت أركان الوطن بناءاته الأربع تنازع فيها النفوذ الانتخابي سبعةُ عوامل هي المال السائب والفكر الواعد والسلطة العازمة والعاطفة المدغدغة والعشيرة المستنفَـرة والبرنامج الواز وبعض الفلكلور المنشط لرتابة الخطاب المكرور) متوقعا أن يكون خطاب المرشحين في يومه الأخير بين تتويج الشعب بإكليل الأمة والوعي على مصلحة الوطن واستشعاره الخوف على أمـن الجزائر واستقراره وبحثه عن الوجوه التي يتوسم فيها الخيـر ليزكيها ويضع أمانة التشريع بين يديه موجها تحية للشعب الذي اظهر بأن الجزائر أوسع من جميع الأحزاب وأولى بالرعاية من 462 نائبا سيحملون الحصانة البرلمانية للدفاع عن المصلحة الوطنيّة خلال الخمس سنوات القادمة وبين إسداء وسام الاحترام والتقدير لجميع من انخرطوا في الفعل السياسي ـ بأي صورة من الصور ـ مشيرا على أن التقدير الخاص والخالص سوف يعلقه الشعب وساما على صدور من زاروه نشطوا الحملة بلسان طاهر ورؤية واضحة وخطاب مقنع وبرنامج واعد وهم الرجال المتحركون في الميدان ولديهم فضل المشاركة لإضفاء شرعية التمثيل على المؤسسة الدستورية وفضل الخروج من الديوان إلى الميدان ومن الفضاء الأزرق إلى زحام المناكب.

وفي قراءته للأسابيع الثلاثة للحملة الانتخابية اعترف سلطاني بأن أغلب منشطي الحملة قد بذلوا جهودا جبارة في المرافعة عن فرسانهم ومسـوا الدوائر الانتخابية شبرا شبرا وزاروا الفضاءات العمومية في أغلب البلديات والمداشر وتحدثوا إلى المواطنين بحب وبعضهم استعان بالمنبهات والمنشطات أيضا وتحدثـوا في السياسة والدين والوطن واللغة والتاريخ والثورة والفقر والبطالة والفساد وقدموا وعود بالرفاه وبتحسين مستوى المعيشة وتعهدوا بحل المشكلات والتزموا بالتعاون على تثبيت الثوابت واتفقوا على احترام الخطوط الحمراء الممثلة في مؤسسات الدولة أمن الجزائر استقرار الوطن ووحدة الأمة ومستقبلها الزاهـر وشرحوا برامجهم لحمل الناخبين على تزكية قوائمهم طمعا في حصاد وفير يؤهل كل تشكيلة إلى تمثيل لونها والنطق باسمها خمس سنوات دأبا.

المصدر: أخبار اليوم، 2017/04/29

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق