الجزائرتقارير

الملتقى الوطني الأوّل للسياسة اللغوّية في الجزائر

 

 

 

تنطلق اليوم السبت 15أفريل 2017 أشغال و فعاليات الملتقى الوطني الأوّل الّذي تنظّمه المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية، الّذي سيعالج موضوعا بالغ الأهمية حول السياسات اللغوّية في الجزائر بين تجليات الواقع و تحديّات السياسية، و يكتسي الموضوع اهتماما كبيرا لدى الباحثين و المثقفين ، لاسيما وأن الواقع اللغوي في الجزائر المتسم بالتعدد، شكل في كثير من الأحيان حلبة للصراع بين النخب الفاعلة على الساحة السياسية والثقافية في الجزائر، ما جعله يتخذ أشكالا مادية للصراع عبر كثير من المحطات التاريخية للجزائر المستقلة، وعليه يأتي دور هذه المحاولة العلمية لتجمع أهل الاختصاص للبحث في طبيعة وقدرة السياسات العامة اللغوية في الجزائر على ضبط هذا المجال الحيوي بالشكل الذي يضمن استقرارا أمنيا، وأمنا لغويا ينعكس إيجابا على المسألة التنموية في الجزائر.و تستمر أشغال الملتقى على مدار يومين، في شكل جلسات علمية و ورشات الّتي ستثير الكثير من المواضيع المتعلّقة بالواقع اللغوي في الجزائر و الإصلاحات الدستورية الأخيرة الّتي رسّمت اللغة الأمازيغية كمطلب يعود إلى فترة ما بعد الاستقلال، و ذلك بمشاركة أساتذة باحثين مختصين من مختلف الجامعات الجزائرية، و يشكّل هذا الموضوع واحد من المواضيع الجريئة الّتي سيتم إثارتها بالنقاش و المعالجة، و يأمل رئيس الملتقى الدكتور لقمان مغراوي أن الملتقى فرصة علمية لفهم الواقع اللغوي في الجزائر و إضافة ثرية للدراسات اللغوية في علاقتها بالهوية الوطنية والسياسة الجزائرية.

نورة بلعيدي
 المصدر: وكالة الحدث الدولية، 2017/04/15

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق