تقاريرليبيا

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تدعو إلى التهدئة في جنوب ليبيا

 

 

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا،  اليوم الثلاثاء، عن قلقها البالغ والعميق حيال تصاعد وتيرة أعمال العنف والاشتباكات المسلحة الدائرة بين  قوات اللواء 12 وقوات القوة الثالثة ببلدية وادي البوانيس شمال جنوب مدينة سبها، وما اسفرت عنه  من حالات نزوح لسكان منطقة سمنو وتمنهنت. ودعت الوطنية لحقوق الانسان، في بيان تلقت “ليبيا المستقبل” نسخة منه،  “جميع التشكيلات والقوي العسكرية المتناحرة إلى الوقف الفوري لأعمال العنف وتجنيب المدنيين الآثار الوخيمة للصراعات المسلحة، مع تجنب اي شكل من اشكال التصعيد العسكري”، مشددة على “ضرورة التزام جميع الأطراف بتهدئة والاسهام في تحقيق الامن والاستقرار وتنجيب البلاد اي اقتتال واعمال عنف جديدة”. كما طالبت المنظمة الحقوقية، إخلاء مدينة سبها وجميع مدن الجنوب من جميع الجماعات والتشكيلات المسلحة وتوكيل مهمة تأمين المدينة للأجهزة الامنية والعسكرية المختصة،  وذلك من خلال تفعيل عمل المناطق العسكرية ومديريات الامن بالجنوب الليبي، مشيرة الى ان مثل هذع الاعمال “تعد تطورًا خطيرًا لا يساهم في تحقيق الامن ولأستقرار وجهود احلال السلام في  البلاد”. وأكدت المنظمة، في ذات السياق، على ضرورة  توحدالقوي العسكرية من “أجل من مواجهة ما تبقي من خلايا تنظيم داعش وتنظيم القاعدة الارهابيين، التي تعيد تجميع صفوفها وقوتها بالجنوب الليبي”.

 

المصدر: ليبيا المستقبل،2017/04/11

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق