الجزائرتقارير

وزير الداخلية الجزائري: أمن المواطن واستقرار بلادنا “خط أحمر”

 

 

       شدّد وزير الداخلية والجماعات المحلية “نور الدين بدوي”، الأربعاء، على أنّ أمن المواطن الجزائري واستقرار الجزائر “خط أحمر”، متوعدا بصدّ حازم لأي مساس على أهبة الانتخابات التشريعية المرتقبة في الرابع ماي القادم.

في جولة قادته إلى منطقة “سيدي عيسى” بولاية المسيلة، نقلت وكالة الأنباء الرسمية على لسان “بدوي”: “لن نسمح لأي كان بتجاوز أمن الجزائر، وكل من يحاول المساس بالجزائر سيجد أمامه دولة قوية بمؤسساتها الدستورية ستتصدى له بكل حزم”.

وركّز بدوي على التحسيس بضرورة الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع خلال الانتخابات التشريعية المقبلة، واعتبر ذلك “مهمة الجميع”، وتابع أنّ “التحسيس بأهمية هذه الانتخابات يعد عاملا أساسيا تتولى تنفيذه فعاليات المجتمع المدني وهيئات الدولة بمختلف تخصصاتها”، معتبرا هذه الانتخابات “من أهم المراحل التي ستعيشها الجزائر، حيث ستسمح بالحفاظ على الأمن والاستقرار بالبلاد في ظل ظروف استثنائية تعيشها دول أخرى”.

وأشاد “بدوي” بما سماه “وعي المواطنين المنبثق عن إدراكهم لما عايشته الجزائر خلال العشرية السوداء والتجربة المريرة التي مرت بها البلاد ووعيهم بقيمة الاستقرار والأمن وانخراطهم التام في مسعى الحفاظ عليهما”.

وانتهى الوزير إلى التصريح أنّ “مهمة الإدارة تتمثل في التحضير لهذه الانتخابات وتوفير الشروط اللازمة لإنجاحها”، مذكّرا أنّ الهيئة الناخبة بلغت 23 مليون ناخب، بجانب تأكيده “وضع كل الترتيبات الكفيلة بضمان حسن سير هذا الاقتراع”.

المصدر: الشروق الجزائرية

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق