تقاريرتونس

تونس: الغنوشي بالجزائر.. هل هي وساطة بين الإسلاميين والسلطة؟

11201691953211

 

 

تتسابق أحزاب السلطة الجزائرية على عقد لقاءات مع حركة النهضة التونسية، حيث عقدت قيادة النهضة لقاءين مع زعيمي حزبي “جبهة التحرير الوطني” و”التجمع الوطني الديمقراطي” اللذين يقودان الجزائر في 24 ساعة.

وكشفت “جبهة التحرير الوطني”، عن لقاء جمع أمينه العام الجديد جمال ولد عباس، بزعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي الأربعاء في مقر الحزب بالجزائر العاصمة.

ونشرت أمانة الإعلام بحزب جبهة التحرير الوطني، أن لقاء الغنوشي بجمال ولد عباس كان صبيحة الأربعاء بمقر الحزب في حيدرة.

هذا ولم يعلن الحزب الجزائري عن دوافع اللقاء، ولا عن نتائجه، خاصة وأنه يتزامن مع لقاء آخر عقده وفد لحركة النهضة مع حزب التجمع الوطني الديموقراطي.

وقال الحساب الرسمي لحركة النهضة التونسية، إن مسؤول العلاقات الخارجية في حركة النهضة التونسية، رفيق عبد السلام، أجرى لقاء عمل وصف بـ”اللافت للغاية وغير مسبوق”، مع الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى.

هذا ويوصف أحمد أويحيى وحزبه من طرف إسلاميي الجزائر بأنه يمثل التيار “الاستئصالي” المعادي للإسلاميين في الجزائر.

ويعد هذا أول لقاء بين حزب موصوف بأنه “استئصالي”، وحركة إسلامية، أعلنت في مؤتمرها الأخير فصل السياسي عن الدعوي.

وأضاف حساب النهضة: “أدّى وفد من قيادة حركة النهضة الثلاثاء 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 زيارة إلى الشقيقة الجزائر بدعوة من التجمع الوطني الديمقراطي تواصلت يومين سمحت بإجراء محادثات بين الجانبين لتبادل وجهات النظر وتأكيد متانة العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط الشعب الجزائري مع شقيقه الشعب التونسي”.

وتابع: “عقد الجانبان جلسة عمل أشرف عليها الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى بحضور وفد الحركة برئاسة رفيق عبد السلام مستشار رئيس الحركة للعلاقات الدولية ونور الدين العرباوي رئيس المكتب السياسي وأحمد قعلول ورضا البوكادي عضوي مكتب العلاقات الدولية”.

ونقل عن رئيس وفد حركة النهضة الدكتور رفيق عبد السلام قوله: “جئنا لزيارة الجزائر في إطار علاقات التعامل الثنائي مع التجمع الوطني الديمقراطي، لنؤكد على متانة العلاقات بين البلدين على المستوى الرسمي والشعبي، وهي علاقات إستراتيجية يجب أن نعمل جميعا على الارتقاء بها إلى أعلى مستوى”.

وقال الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي، شهاب صديق، إن هذه الزيارة هي الأولى من نوعها، وهي تأتي بعدما أقرته حركة النهضة في مؤتمرها الأخير من توجهها نحو التخصص في إطار حزب سياسي مدني يفصل بين الدعوي والسياسي.

وأضاف: “الحديث عن أحزاب وطنية وأخرى يسارية أو إسلامية، أفكار تجاوزها الزمن.. اليوم هنالك قواسم وأهداف مشتركة تجمعنا مع الإخوة في حركة النهضة، كما هي الحال مع إبراز البعد المغاربي في القارة الإفريقية، والأزمات في دول الجوار”.

وأفاد أن “حزبه منفتح على جميع الأحزاب، وأنه ليس بعيدا عن حزب حركة النهضة التونسية كحزب وطني وأنّ قواسم وأهدافا مشتركة تجمع التجمع الوطني الديمقراطي مع الإخوة في حركة النهضة ومنها التأكيد على البعد المغاربي في القارة الإفريقية”.

وفي تصريح للتلفزيون العمومي، قال أويحيى عن اللقاء: “هذه لبنة إيجابية نضيفها كأحزاب إلى ما هو موجود بين البلدين على مستوى الشعوب والقيادات.. والنقاش كان ثريا، وأكدنا على قوة العلاقات من حيث تضامننا وتعاوننا معهم”.

هذا الانفتاح المفاجئ لأحزاب السلطة الجزائرية على حركة النهضة التونسية، يأتي في سياق صراع سياسي حاد بين المعارضة الإسلامية الجزائرية والسلطة، زاد من حدته قرب الانتخابات، كما يأتي أياما بعد حسم أغلب القوى والأحزاب الإسلامية مشاركتها في الانتخابات المقبلة.

هذا الرأي يقويه قيام رئيس حركة النهضة في حزيران/يوينو الماضي بزيارة إلى العاصمة الجزائرية قيل يومها إن هدفها إيجاد صيغة تصالحية بين السلطة والإسلاميين في الجزائر.

زيارة زعيم حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي تمت بعد أن بلغت العلاقة بين السلطات الجزائرية وقيادات التيار الإسلامي أسوأ أوضاعها، حيث تشتبه السلطات الجزائرية في أن الإسلاميين ومنهم الحركات والأحزاب السياسية يخططون لإسقاط نظام الحكم ويمهدون لذلك من خلال تزعم المعارضة.

وكانت قيادات من إسلاميي الجزائر من حركة “حمس” ومن “جبهة التغيير” طلبت تدخل راشد الغنوشي المعروف بعلاقته الجيدة مع الرئيس بوتفليقة ومع الجماعة الحاكمة في الجزائر من أجل التوسط لحل الإشكالات العالقة بين الطرفين وتجنب التصعيد.

هذا ومن المقرر أن تشهد الجزائر انتخابات في نيسان/أبريل 2017.

 

 

المصدر: عربي 21 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق