تقاريرتونس

تونس : النهضة تستعيد مجدّدا صدارة ترتيب الكتل البرلمانية

telechargement-2

 

 

أشرف رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، أمس الخميس 20 أكتوبر الجاري، بقصر باردو على الاجتماع الأول لمكتب المجلس بتركيبته الجديدة بعد افتتاح الدورة العادية الثالثة يوم 17 أكتوبر الجاري.

وعاين المكتب التغييرات الطارئة على الكتل بعد استقالة النائب نور الدين بن عاشور من كتلة نداء تونس ليصبح عدد أعضائها 68 عضوا، لتستعيد بذلك كتلة حركة النهضة صدارة المشهد البرلماني مجدّدا بعد أن تساوت مؤخرا في الترتيب مع كتلة النداء.

من جانب آخر، سجّل المكتب تصنيف الكتلة الديمقراطية كـ”كتلة معارضة” بمجلس نواب الشعب. كما تابع الوضع الاجتماعي والاقتصادي العام بالبلاد مؤكدا الدور الهام الذي يضطلع به في المرحلة الحالية.

وطالب محمد الناصر أعضاء المكتب الجديد باقتراح خطة عمل خاصة بكل مساعد رئيس حسب ما يقتضيه الفصل 55 من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب.

كما نظر الناصر في قائمة الـ38 مشروع قانون الواردة من قبل الحكومة على المجلس، مشيرا إلى المراسلة التي وجّهها إلى رئاسة الحكومة لطلب تحديد الأولويات التشريعية للحكومة للفترة المقبلة.

وحدّد المكتب مشروع رزنامة أعمال المجلس للفترة المقبلة استعدادا لمناقشة مشروع ميزانية الدولة لسنة 2017، مع التأكيد على ضبط جلسات بين مكتب البرلمان ومكاتب اللجان التشريعية للتشاور حول تنظيم عمل اللجان القارة.

هذا، وقرر المكتب مراجعة تركيبة اللجنة الخاصة بفرز الترشحات لعضوية هيئة الحقيقة والكرامة مراعاة للتغييرات الطارئة على الكتل النيابية بإضافة ممثل عن الكتلة الديمقراطية وممثل آخر عن كتلة نداء تونس في تركيبة اللجنة، وذلك حسب مقتضيات الفصل 23 من القانون الأساسي عدد 53 لسنة 2013 المتعلق بإرساء العدالة الانتقالية وتنظيمها.

 

المصدر: ” الشارع المغاربي” 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق