تونسرأي

تونس: واحات جمنة…. توضيح لأني أرى الكثير من الخلط

telechargement-2

 

محمد ضيف الله:

 

واحات جمنة هذه تتبع الدولة فعلا و قد اجرتها لمستثمر منذ سنوات بعقد ينتهي في 2017 …الا ان هذا المستثمر اهملها و تركها و هنا تدخل اهالي المدينة و كلفوا جمعية حماية واحة جمنة بالاهتمام بها و خدمتها و الاشراف عليها و هو ما تم فعلا و لما حضر المحصول قررت بيعه بالمزاد العلني ….لكن الحكومة قالت ان هذه الجمعية لا احقية لها بالاشراف على الواحات و التصرف فيها و قد صدر حكم قضائي في ذلك
كما اشير ان البتة حضرها نواب عن الجهة …و اما عائدات الانتاج فليس ابدا هي في جيوب الناس بل تخصص في تنمية و خدمة المنطقة على مختلف المستويات من عناية بالمدارس و المستشفيات و بقية المؤسسات
وقد التقت الجمعية المشرفة على الواحات بالحكومة عن طريق محاسب يتولى شؤونها المالية و اوضح للدولة كل التفاصيل و كيفية استغلال العائدات

فلا يصور لكم اعلام الزبالة و الرخص و البلاطات ان اهالي جمنة “بلطجية” و فوق القانون و عفسوا في هيبة الدولة بل هم قمة في الوطنية بما فعلوه و هم يعترفون و يعرفون ان هذه الواحات هي ملك للدولة و لم يستولوا عنها كما سوق بعض المرضى لكن لا يرضيهم ان تهمل و تترك على تلك الحال…
اما من يهددون و يتهددون في اهالي جمنة و على رأسهم كرشيد فلن تقدروا على فعل شيء و لا حق لكم في ما تهددون به …فالامر بين و واضح و لن تقدر الدولة الا على حل واحد الا وهو حل الاشكال و طي الصفحة بهدوء و تفاهم و تراض بين الطرفين.

 

المصدر: الصفحة الشخصية للكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق