تحاليل

دعم خفي:أبعاد وآليات الأدوار المساندة للإرهابيين

 

Résultat de recherche d'images pour "‫الارهاب والدعم الخفي‬‎"

تشـير العمليـات الإرهابية التي وقعـت في بعـض الدول خلال الفـتـرة الأخيرة إلى وجــود أدوار خفيــة يقــوم بهــا بعـض الأفراد الذيـن يقدمـون أنماط للارهابيــن الذيــن ينفــذون تلــك العمليــات، تســاهم في اسـتمرار نشـاط التنظيـمات الإرهابية التـي ينتمـون إليهـا أو يدعمـون توجهاتهـا مـن ناحيـة، وتزيـد مـن احتـمالات تنفيـذ ونجـاح تلـك العمليـات مـن ناحيـة أخـرى.

وقـد بـدأت العديـد مـن الـدول في إبـداء اهتمـام خـاص بتلـك الأدوار. فعلـى سـبيل المثـال، أشـار الرئيـس الفرنسـي فرانســوا هولانــد، في 19 مــارس 2016 ،إلى أنــه « يجــب القبـض على كل مـن سـمح بهـذه الهجمـات أو نظمهـا أو سـهل تنفيذهـا»، وذلـك في تعليقـه على  إعـلان السـلطات البلجيكيــة القبــض عــلى صــاح عبــد الســلام المشــتبه بــه الرئيــسي في الهجـمـات التــي وقعــت في  باريــس في نوفمبر 2015 ،إلى جانــب ثلاثــة أشــخاص آخريــن مــن عائلــة اتهمـت بإيـواءه. وقـد بـدأت اتجاهـات عديـدة في إطـلاق مصطلــح « الثعالــب المنفــردة » على هــؤلاء الأفراد الذيــن يقومـون بتقديـم دعـم خفـي للإرهابيين، وذلـك لقدرتهـم عــلى التخفــي والابتعــاد عــن أيــة أنشــطة قــد تــؤدي إلى رصدهــم أو عرقلــة الأدوار التــي يقومــون بهــا.

نشاط بارز:

كشـف اعـتراف هـاري سـارفو، وهـو ألمـاني نشـأ في بريطانيا وانضـم إلى تنظيـم « داعـش » في سـوريا قبل أن يعلن انشـقاقه، بعـض ملامـح الأدوار التـي يقـوم بهـا هـؤلاء الأفراد في تنفيـذ العمليـات الإرهابية، حيـث أوضـح أن قيـادات التنظيـم كانت تحـض باسـتمرار عـلى تقديـم المسـاعدة للارهابيـن مـن قبـل المتعاطفـين مـع التنظيـم مـن أجـل تنفيـذ عمليـات إرهابيـة نوعيـة  في  بعـض الـدول الأوروبية وذلـك بهدف فـرض ضغوط عــلى الأخيرة لمنعهـا مــن المشــاركة في العمليــات العســكرية التـي تشـنها بعـض الأطراف ضـد التنظيـم في سـوريا والعـراق، ولتأكيــد أن التنظيــم مــا زالــت لديــه القــدرة عــلى تنفيــذ عمليـات نوعيـة رغـم اسـتمرار تلـك الضربـات.

ومـن أبـرز الأمثلة عـلى ذلـك قيـام بعـض الأفراد بتقديم معلومــات للإرهابيين الذيــن قامــوا بتنفيــذ الهجــوم عـلـى مدينــة «بــن قــردان» التونســية في 7 مــارس 2016 ،وقيــام بعــض الأشخاص بمســاعدة الإرهابي صــلاح عبــد الســلام المشــتبه بــه الرئيــسي في تفجـيـرات باريــس عــلى الهــروب والاختبــاء، حيــث كان مــن الصعــب أن يتــولى تلــك المهمــة أحــد المنتمـيـن ظاهريا لتيار ديني أو تنظيم إرهابي ، أو أحـد المعروفـين لـدى الأجهزة الأمنية، إذ يحتـاج الأمر إلى أشــخاص غــر معروفـيـن ولا يلفتــون الأنظار للأدوار التــي يقومــون بهــا.

ملامح متعددة:

يمكــن وضــع مجموعــة مــن المعايـيـر التي يمكــن مــن خلالهــا تحديــد شــكل وملامـح تلــك المجموعــات التــي للإرهابيـيـن، تضــم أفــرادا يقدمــون دعمــا خفيا للإرهابيين ، ودلك خفي مــن أجــل تمييزهــا عــن المجموعــات الأخرى عــلى غــرار »الذئــاب المنفردة »أو «المجموعات الإرهابية»، أو حتــى المتعاطفـيـن فكري أهــم تلــك المعايير في :

1- العمـل بصـورة منفـردة: يعمـل الشـخص الـذى يقـدم الدعـم أو التمويـل للتنظيـمات الإرهابية أو المجموعات التي سـوف تقـوم بتنفيـذ عمليـة إرهابيـة، بشـكل فـردى تمامـا، حيــث لا تكــون لــه أي علاقــة بمجموعــات معينــة يـمـارس أدوارا مــن خلالهــا، وهــو مــا يزيــد مــن صعوبــة الوصــول إليـه مـن قبـل الأجهزة الأمنية، خاصـة يف حالـة نجاحهـا يف إلقـاء القبـض عـلى تلـك المجموعة وإحبـاط خططهـا لتنفيـذ عمليـة إرهابيـة.

2– الارتباط غـر العميـق: يحـرص الشـخص الذي يقـوم بتقديــم الدعــم للإرهابيين عــلى عــدم الارتباط تنظيميا بأيـة جماعـة إرهابيـة، وحتـى الذيـن كانـوا أعضـاء سـابقين في بعــض التيــارات الدينيــة وتحولــوا إلى تقديــم الدعــم للإرهابيين، قامــوا، وفقــا لتقاريــر عديــدة، بقطــع صالتهــم التنظيمية بصـورة غـير مبـاشرة، مـع حرصهـم الشـديد عـلى الابتعـاد عـن المشـاركة في أيـة أنشـطة قـد تقـوم بهـا تلـك التنظيـمـات.

وهنـا، فـإن اتجاهـات عديـدة بـدأت تشـر إلى أن هـذا النمـط مـن الأشخاص لم يصـل إلى  المرحلة التـي يقتنـع فيهـا بشـكل كامـل بأفـكار وتوجهـات التنظيـم الإرهابي، بشـكل كان يمكن أن يـؤدي إلى تحولـه مـن شـخص يقـوم بتقديـم دعــم للإرهابيين إلى إرهــابي يقــوم بتنفيــذ عمليــة إرهابيــة بنفسـه.

3- الثقــة: في كثــر مــن الأحيان يتــولى مهمــة تقديــم الدعـم للارهابين شـخص واحـد فقـط موثـوق فيـه يكـون بمثابة الوســيط بــين الإرهابي والتنظيــم، بشــكل يفــرض عقبــات عديــدة أمــام عمليــة رصــد الخطــط التــي تضعهــا التنظيـمـات الإرهابية لتنفيــذ عمليــات إرهابيــة نوعيــة في بعــض الــدول.

4- الدعــم غــر المباشر: يقــدم هــؤلاء الأفراد أنماطا محـددة مـن الدعـم غالبا عمليـات الإيواء، أو الإمداد بمعلومات عامـة وغـر مباشرة حــول الأهداف المطلوبة، أو تقديــم الأموال في صــورة تبرعـات إلى هيئـات أو جمعيـات معـروف أنهـا تسـاند تلـك التنظيمات، أو تقديــم الأموال الى وســيط موثــوق فيــه، ينقلهــا بــدوره الى التنظيــم المحدد.

5- الاحتياطــات الأمنية العاليــة: غالب ما يحرص هؤلاء الأفراد عـلى اتخـاذ كل الاحتياطات الأمنية المتاحة، والابتعاد عــن كل مــا يمكن أن يــدل عــلى أن لهــم علاقــة بالتيــارات الدينيــة أو التنظيمات الإرهابية، كـمـا يمتلك هؤلاء الأفراد، في كثـير مـن الأحيان، القـدرة علـى التخفي والمراوغة بشـكل جيـد، خاصـة أنهـم يتعمـدون الاحتفاظ بمسافة مــع أعضــاء التنظيمات والمجموعات الإرهابية.

أدوار مختلفة:

تكتسـب الأدوار التـي يمكن أن يقـوم بهـا هؤلاء الأفراد أهميــة خاصــة لــدى التنظيمات الإرهابية، حيــث أنهــا يمكن أن تسـاهم بشـكل مباشر في دعـم احتمالات تنفيـذ العمليــة الإرهابية، ويمكن تنــاول أهــم تلــك الأدوار عــلى النحـو التالي:

1- مســاعدات ماليــة: وتقــدم تلــك المساعدات، في الغالـب، إلى التنظيمات الإرهابية، مـن أجـل تعزيـز قدرتهـا عــلى الاستمرار في نشــاطها رغــم الضربات العســكرية التـي تتعـرض لهـا. ويتـم تقديـم هـذه المساعدات بطـرق متعـددة، حيـث يمكن تقدميهـا عـن طريـق وسـيط موثـوق فيـه مـن جانـب هؤلاء الأفراد والتنظيمات الإرهابية، كمـا يمكن تقدميهـا عـلى شـكل تبرعـات يتـم تحويلهـا إلى هيئـات تقــوم بتقديــم خدمــات الأعضاء هــذه التنظيمات.

2- دعــم لوجيســتى: مثــل الإيواء والمساعدة عــلى الهــروب والتخفي، وهــذا النــوع مــن الدعــم يعتــر هــو الأخطر في رؤيـة بعـض الاتجاهات. ويقـدم هـذا النـوع مـن الدعم غالبا إلى الإرهابيين الذيـن يقومـون بتنفيـذ عمليـة إرهابية،  حيـث يحتـاج بعضهـم إلى مـكان آمن للاختباء فيه، يكـون أصحابـه موثـوق فيهـم وغـر معروفين لـدى الأجهزة  الأمنية ، لحرصهــم عــلى عــدم الارتباط بالتيــارات الأمنية، نظــر الدينيـة أو التنظيمات الإرهابية بشـكل مباشر. لكـن هـذا النـوع مـن الدعـم لا يقـدم،في الغالـب، إلا لشـخص واحـد فقــط، حيــث تتزايــد صعوبــة تقدميــه إلى مجموعــة أكـبر.

3- توفـر معلومـات: في كثيـر مـن الأحيان، يمارس هؤلاء الأفراد أدوارا بــارزة في تقديــم معلومــات إلى الإرهابيين الذين يقومون بالتخطيط  لتنفي عملية إرهابية ، بعــض الأهداف المحددة والتوقيــت المناسب لتنفيذهــا.

4- ترويــج الأفكار: وهــذا النــوع مــن الدعــم تحديــدا يعتـبـر الأسهل ، إذ لا يحتــاج غالبا إلى مهارة ،كما أنه لا يحمــل، في كثـيـر مــن الأحيان، أي مخاطــرة، حيــث يقــوم بعـض هؤلاء الأفراد بالترويج لأفكار وتوجهـات التنظيمات الإرهابية عــر وســائل التواصــل الاجتماعي.

5– اسـتقطاب متعاطفـين: ويكتسـب هـذا النمـط أهميـة خاصــة لأنــه يمكن أن يســاعد التنظيمات الإرهابية في ضــم عناصر جديــدة إليهــا، حيــث يمكن أن تتحــول تلــك العناصر الجديـدة إمـا إلى« ذئـاب منفـردة» تقـوم بتنفيـذ عمليـات إرهابيـة في مناطـق محـددة، أو مجموعـات خفيـة تقــوم بتقديــم دعــم لبعــض الإرهابيين لتنفيــذ مثــل تلــك العمليــات.

خلاصــة القــول، يبــدو أن العمليــات الإرهابية التي وقعـت في  بعـض الـدول خلال الفـترة الأخيرة قـد كشـفت عــن الأهمية التــي تحظــى بهــا الأدوار التــي يقــوم بهــا بعــض الأفراد، والتــي يمكن أن تســاهم أو تعرقــل تنفيــذ العمليــة الإرهابية. لكــن الأخطر مــن ذلــك هــو أن تلــك الأدوار يبـدو أنهـا سـوف تسـتمر نظـرا لقـدرة تلـك النوعيـة على التخفي وحرصها على الابتعاد عن ممارسة أية أنشـطة قـد تـؤدي إلى رصدهـا مـن قبـل أجهـزة الأمن التـي تسـعى إلى تعقـب كل الأطراف التـي يمكن أن تسـاهم في تنفيــذ العمليــات الإرهابية.

 

المصدر : المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق